الرهينتان اليابانيان عقب الإفراج عنهما (رويترز)
رفع رجل ياباني اختطف في العراق في أبريل/نيسان الماضي دعوى قضائية على الحكومة اليابانية، مؤكدا أن احتجاز الرهائن كان نتيجة مباشرة لإرسال اليابان قوات إلى العراق.

وقال نوبوتاكا واتانابي في الدعوى التي رفعها أمام محكمة طوكيو الجزائية إنه عانى آلاما ذهنية وبدنية من جراء المحنة، وطالب بتعويض قدره خمسة ملايين ين أي ما يعادل 45600 دولار أميركي، وكذلك بإعفائه من دفع ما يقارب 23 ألف ين تطالبه بها وزارة الخارجية لتغطية جزء من نفقة إعادته إلى الوطن.

وعبر واتانابي عن أمله بأن تفجر هذه الدعوى نقاشا واسعا بشأن ما إذا كان نشر القوات اليابانية ينتهك دستور اليابان. وقد أقيمت من قبل دعاوى تسعى للتأكيد على أن نشر الحكومة لقوات ينتهك الدستور أمام أربع محاكم إقليمية أخرى بينها أوزاكا غربي اليابان.

وكان واتانابي (36 عاما) وهو عضو سابق في الجيش الياباني وله صلات بجماعة للحقوق المدنية قد اختطف مع الصحفي المستقل غومبي ياسودا (30 عاما) قرب بغداد في أبريل/نيسان، واحتجزهما الخاطفون ثلاثة أيام ثم أطلقوا سراحهما.

المصدر : الجزيرة + رويترز