السلطات الإسبانية تواصل الاعتقالات ضمن تحقيقات تفجيرات مدريد (رويترز-أرشيف)

قتل شرطيان إسبانيان في تبادل لإطلاق النار وقع الأربعاء في إقليم نافارو حيث نشط في السابق مقاتلو منظمة إيتا الانفصالية شمالي البلاد.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن أحد الشرطيين قتل على الفور بينما لفظ الآخر أنفاسه في طريقه إلى المستشفى.

من ناحية أخرى أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية أمس اعتقال ستة مواطنين إسبانيين في إطار التحقيقات في تفجيرات القطارات التي شهدتها العاصمة مدريد يوم 11 مارس/آذار الماضي وخلفت مقتل 191 شخصا وإصابة 1900 آخرين.

وأكد متحدث باسم الوزارة أن الشرطة الإسبانية اعتقلت هؤلاء الأشخاص شمالي إسبانيا لصلاتهم ببيع المتفجرات التي استعملت في تفجيرات القطارات بالعاصمة.

واثنان من المعتقلين هما زوجة وصهر العامل في التعدين السابق خوسي إيميليو سواريز تراشوراس الذي كان يعتبر إلى غاية اعتقالات الأربعاء الإسباني الوحيد المشتبه في تورطه في تفجير القطارات الذي يوجد رهن الاعتقال. وكان صهر سواريز -ويدعى أنطونيو تورو كاسترو- ألقي عليه القبض في وقت سابق، لكن تم إطلاق سراحه في ما بعد.

يذكر أن الاتهام وجه رسميا إلى نحو 20 شخصا -يشتبه في أنهم إسلاميون متشددون- بالتورط في تفجيرات مدريد.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد يوم من إعلان السلطات الإيطالية اعتقال رجلين في مدينة ميلانو (شمال) يشتبه في أن أحدهما على صلة بتفجيرات القطارات في مدريد.

وقالت إيطاليا وإسبانيا إن المعتقل الأول مصري اسمه ربيع عثمان سيد أحمد المعروف أيضا باسم "محمد المصري". والآخر هو الذي أجر له الشقة التي كان يقيم فيها بميلانو.

وقد تزامنت اعتقالات ميلانو مع إعلان بلجيكا أنها اعتقلت 15 شخصا من الأجانب للاشتباه في تخطيطهم لهجمات إرهابية، حيث أعلن المدعي العام البلجيكي أنه ستتم إحالة بعضهم إلى القضاء.

وقالت مصادر أمنية بلجيكية إن المعتقلين جزء من جماعة إرهابية، مشيرة إلى أن بينهم أردنيين وفلسطينيين ومصريين ومغاربة وأنهم كانوا "في المراحل الأولية من تدبير هجوم".

المصدر : الجزيرة + وكالات