التوتر بين الكوريتين عاد بعد أيام
من اتفاقهما على التهدئة (الفرنسية)
حذرت كوريا الشمالية من حدوث مناوشات بحرية جديدة مع جارتها الجنوبية بسبب ما أسمته قيام سول بتصعيد التوتر على حدود البلدين البحرية.

وقالت بيونغ يانغ إن البحرية الحربية الكورية الشمالية تؤكد أن نظيرتها في الجنوب تقوم باستفزازات في البحر الأصفر حيث نشرت سفنا تحت ذريعة مراقبة الصيد، وأنها نظمت تمارين إطلاق نار. وأضافت "أنه رهان عسكري خطير جدا يمكن أن يسبب مناوشات جديدة".

ويأتي هذا التصعيد بعد أيام فقط على توصل البلدين إلى اتفاق لمنع المواجهات على آخر حدود للحرب الباردة، وخلصت المفاوضات إلى إجراءات لتجنب وقوع حوادث جديدة بين بحريتي البلدين في منطقة صيد سمك متنازع عليها في غرب شبه الجزيرة الكورية.

وتنص الإجراءات على إقامة خط هاتفي للطوارئ وتقاسم موجة بث واستخدام منظومات إشارة مشتركة في البحر وتبادل المعلومات عن الصيد غير الشرعي في هذه المنطقة اعتبارا من منتصف الشهر الجاري.

وقد قتل عشرات الأشخاص أو أصيبوا بجروح خلال السنوات الماضية في اشتباكات في البحر الأصفر. ويعود آخر اشتباك إلى يونيو/حزيران 2002 الذي قتل فيه ستة من صفوف الجنود الكوريين الجنوبيين.

يذكر أن كوريا الشمالية تحتج على ترسيم الحدود البحرية الذي قرره الغربيون في نهاية الحرب الكورية عام 1953.

المصدر : الجزيرة + وكالات