أعضاء في الكونغرس يتولون عملية فرز الأصوات الانتخابية (الفرنسية)
تظاهر أمس الأربعاء نحو ألفي شخص من مؤيدي المعارضة الذين يتهمون رئيسة الفلبين غلوريا أرويو بتزوير الانتخابات الرئاسية التي أجريت في العاشر من الشهر الماضي.

وتصدت الشرطة الفلبينية للمظاهرة بالقوة، وقالت إنها تتوقع أن تكون هذه المظاهرة جزءا من خطط المعارضة لتقويض الحكومة ومنع الكونغرس الفلبيني من إعلان الفائز في الانتخابات التي أجريت لاختيار الرئيس ونائبه، وقال قائد شرطة منطقة وسط العاصمة "تم تكليفنا بتفريق جميع التجمعات والمسيرات غير القانونية".

ويتوقع أن يعلن الكونغرس بحلول نهاية الشهر الجاري فوز أرويو بفارق ضئيل على أقرب منافسيها النجم السينمائي فرناندو بوي وهو ما يتفق مع نتائج سربها مسؤول انتخابي كبير.

وكانت لجنة مشكلة من مجلسي الكونغرس بدأت في فرز الأصوات يوم الجمعة الماضي، ولجأ مشرعون من المعارضة إلى محاولة إبطاء فرز الأصوات، غير أنهم فشلوا في إقناع المحكمة العليا بإصدار أمر بوقف الإجراءات.

وعرض محامو المعارضة أمس الأربعاء على الصحافة مئات من نسخ النتائج التي قالوا إنهم اكتشفوا أوجه التعارض فيها.

ويرى محللون سياسيون أن اتهامات التزوير الموجهة لأرويو ستزيد من الغضب العام وستأتي بمنافسها بوي إلى السلطة، غير أنه لا يوجد غضب شعبي كذلك الذي أطاح بالدكتاتور الأسبق فرديناند ماركوس عام 1986 والرئيس السابق جوزيف إسترادا عام 2001.

المصدر : وكالات