آشكروفت نفى وجود توجيه رئاسي بعدم مقاضاة من يسيئون معاملة المعتقلين الأجانب (الفرنسية-أرشيف)
رفض وزير العدل الأميركي جون آشكروفت طلبات من أعضاء في الكونغرس للحصول على نسخ من مذكرات سربت إلى صحف أميركية توضح سياسة الإدارة الأميركية إزاء التحقيق مع المعتقلين الأجانب.

وقد نفى آشكروفت ما جاء في مقالات صحفية عن وجود توجيه رئاسي بعدم مقاضاة من يسيئون معاملة المعتقلين الأجانب.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها أرسلت إلى لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ كل وثائق التحقيقات العسكرية التي جرت في الانتهاكات التي ارتكبت بحق السجناء العراقيين والتي حذفت من تقرير أرسل من قبل إلى الكونغرس.

وصرح رئيس اللجنة السيناتور جون وورنر أن البنتاغون يؤكد إرساله نسخة دقيقة من التقرير الذي أعده الجنرال أنتونيو تاغوبا عن عمليات التعذيب والانتهاكات الجنسية في سجن أبو غريب بالعراق.

ورفض مكتب وورنر التحدث عن تفاصيل المجموعة الأخيرة من الوثائق التي أرسلت إلى الجنة في الوقت الذي يحاول فيه أعضاء الكونغرس التأكد مما إذا كانت هذه الانتهاكات ارتكبت من قبل قلة من الجنود كما يزعم جيش الاحتلال أم أنها نتيجة سياسات أقرتها القيادات العليا.

وسعت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ للحصول على كل الوثائق منذ 13 مايو/أيار الماضي بعدما اكتشف أعضاء الكونغرس أن هناك نحو 2000 صفحة من المستندات القانونية والوثائق لم تتضمنها نسخة التقرير الذي قدمها البنتاغون. ووجه الاتهام رسميا حتى الآن لسبعة جنود من قوات الاحتياط الأميركية في قضية التعذيب.

المصدر : الجزيرة + وكالات