المعارك بين المليشيات المتحاربة في أفغانستان تؤدي إلى تعقيد الوضع الأمني بالبلاد (الفرنسية-أرشيف)
قتل أربعة أشخاص على الأقل شمالي أفغانستان خلال اشتباكات بين الفصائل الأفغانية المتحاربة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية لطف الله ماشال إن الاشتباكات التي وقعت صباح الاثنين خارج مدينة مزار شريف هي جزء من التوترات التي تزايدت خلال الأيام الأخيرة بين حزب الوحدة الشيعي والجماعة الإسلامية السنية، التي يقودها عطا محمد.

وأضاف ماشال أن ثلاثة مقاتلين من حزب الوحدة قتلوا خلال المعارك التي اندلعت بسبب نزاع على الأرض، في الوقت الذي قتل فيه شخص واحد من الجماعة الإسلامية، مشيرا إلى أن الشرطة أعادت الأوضاع إلى نطاق السيطرة.

وكان جندي أميركي قتل وأصيب آخران أمس الاثنين بعد تعرض قافلتهم العسكرية لهجوم بإقليم أرزكان في وسط أفغانستان.

ومن ناحية أخرى قال محمد خان حاكم الإقليم إن العملية المشتركة التي تقودها كل من القوات الأميركية والأفغانية بمساندة طائرات أميركية وبدأت قبل خمسة أيام في إقليم أرزكان وزابل وقندهار أدت إلى مقتل نحو 40 من عناصر حركة طالبان.

وفي تطور آخر علقت أربع منظمات إغاثة أجنبية عملياتها في إقليم بادغيس شمال غربي أفغانستان بعد تعرض مكتب تابع لوكالة إغاثة إيطالية لهجوم لم يوقع أي إصابات.

وقد جمدت منظمة (أطباء بلا حدود) نشاطها في أفغانستان بعد أن قتل عدد من موظفيها الأوربيين والأفغان الأربعاء الماضي.

وتتصاعد المخاوف في أفغانستان من أن تؤدي العمليات التي تقودها حركة طالبان في جنوبي وشرقي البلاد والمواجهات التي تخوضها المليشيات المسلحة في شماليها وغربيها, إلى تدهور حالة الأمن في البلاد التي تستعد لإجراء انتخابات حاسمة في أقل من أربعة أشهر.

المصدر : وكالات