القبائل الباكستانية بدأت حملة مطاردة المقاتلين الأجانب في مناطقها استجابة لضغوط حكومية (رويترز)
عثرت مليشيات قبلية باكستانية على كهوف في إقليم وزيرستان المحاذي للحدود الأفغانية يعتقد أن مجموعات من مقاتلي تنظيم القاعدة وبعض الموالين لهم كانوا مختبئين فيها.

وقال مسؤول أمني باكستاني طلب عدم الكشف عن اسمه إن هؤلاء المقاتلين تركوا هذه الكهوف بعد اكتشافهم أمر الغارة القبلية المعدة لملاحقتهم، مشيرا إلى أن رجال القبائل لم يعتقلوا أيا من المقاتلين ومازالوا يتعقبون آثارهم.

وكانت المليشيات القبلية بدأت حملة المطاردة هذه الاثنين الماضي في قرية مانداتا والجبال النائية في وزيرستان، على أمل تجنب حملة عسكرية حكومية ضدها في حال فشلها في طرد المقاتلين الأجانب من مناطقها.

وتمارس الحكومة الباكستانية -التي تحكم المنطقة القبلية المتمتعة بحكم شبه ذاتي بقوانين خاصة- ضغوطا على القبائل المحلية لمساعدة الحكومة في تعقب من تصفهم بالمتشددين في المنطقة.

وشنت القوات الحكومية هجوما كبيرا في مارس/آذار الماضي على مواقع مشتبه فيها بهذه المنطقة، مما أسفر عن مقتل 120 مشتبها فيه واعتقال عشرات آخرين معظمهم من رجال القبائل المحليين الذين أفرج عنهم لاحقا مقابل وقف إيوائهم للمقاتلين الأجانب.

المصدر : أسوشيتد برس