تظاهرات في روما تندد بزيارة بوش واحتلال العراق
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ

تظاهرات في روما تندد بزيارة بوش واحتلال العراق

التظاهرة شارك فيها مئات الآلاف من الإيطاليين (الفرنسية)

خرجت في روما تظاهرات حاشدة نظمها ناشطو سلام إيطاليين للتنديد بغزو العراق والاحتجاج على زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للعاصمة الإيطالية والفاتيكان بمناسبة إنهاء الحكم الفاشي إبان الحرب العالمية الثانية.

وشارك في التظاهرات مئات الآلاف من الإيطاليين الذين تجمعوا قرب محطة تيرميني للقطارات التي وصل إليها متظاهرون من ميلانو ونابولي. وابتكر الناشطون حواجز لإقفال شوارع العاصمة التي ينتشر فيها أكثر من عشرة آلاف جندي وشرطي, في حين حلقت مروحيات في أجواء المدينة.

وقال شبان أضرموا النار في إطارات على أحد جسور العاصمة, بواسطة مكبرات الصوت "إننا هنا لنقول لبوش إنه غير مرحب به, إلا أننا نقول ذلك بشكل سلمي". وبين محطة القطارات ومقر جامعة روما وبعيدا عن مكان اللقاءات التي يعقدها بوش, سارت مظاهرة أقفل المشاركون فيها الطريق بحاويات قمامة علقت عليها لافتة كتب عليها "الحرب لا تمر من هنا".

وقد خرجت التظاهرات التي حملت شعار "لا للحرب, لا لبوش" فور مغادرة الرئيس الأميركي وزوجته لورا للفاتيكان التي التقى فيها بالبابا يوحنا بولص الثاني, متوجها إلى مقبرة ضحايا الفاشية في جنوب روما ليجتمع برئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني.

مطالب البابا

البابا دعا لاستعادة سيادة العراق في أقرب وقت (رويترز)
ودعا البابا في كلمة له أثناء استقباله بوش في الفاتيكان, إلى استعادة سيادة العراق في أقرب وقت ممكن. وقال إن جميع الأطراف تريد ما سماه تطبيع الأوضاع في العراق في أقرب وقت ممكن، وبمشاركة المجتمع الدولي.

وأضاف رئيس الكنيسة الكاثوليكية الذي عارض بشدة غزو العراق الذي قادته الولايات المتحدة العام الماضي, أن "الجميع يرغبون في أن يعود العراق إلى طبيعته في أسرع ما يمكن مع المشاركة الفعالة للمجتمع الدولي ولاسيما الأمم المتحدة من أجل ضمان عودة السيادة العراقية بشكل سريع مع توفر الأمن لكل شعبه".

وتبادل بوش أثناء اللقاء الهدايا التذكارية مع البابا, ومنح الرئيس الأميركي البابا ميدالية الحرية الرئاسية وهي أعلى وسام مدني أميركي في أول لقاء مباشر جمعهما منذ فشل البابا في إقناع بوش بالعدول عن غزو العراق.

وأرسل البابا مبعوثين لكل من بوش والرئيس العراقي السابق صدام حسين وأصدر العديد من النداءات العامة للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي. وأعرب مسؤولون في الفاتيكان عن استيائهم من الإساءة إلى سجناء عراقيين على أيدي جنود الاحتلال التي أشعلت غضب العرب وأحرجت واشنطن.

ووجه البابا الأسبوع الماضي انتقادا شديد اللهجة للقوات الأميركية والبريطانية إثر فضيحة سجن أبوغريب, واعتبر تعذيب العراقيين إهانة للكرامة الإنسانية.

وسيشارك بوش في الاحتفالات بالذكرى السنوية الستين لانتصارين مهمين للحلفاء في الحرب العالمية الثانية، هما إنهاء الحكم الفاشي في إيطاليا الرابع من يونيو/ حزيران عام 1944 وإنزال قوات الحلفاء على ساحل نورماندي في فرنسا بعد ذلك بيومين. وسيتوجه بوش إلى فرنسا السبت وسيكون في استقباله الرئيس الفرنسي جواك سيراك

ويعتقد مراقبون أن الهدف الأكبر لبوش في جولته الأوروبية -التي تشمل أيضا ساحل نورماندي خلال الأيام الثالثة القادمة- سيكون محاولة التغلب على الخلافات بشأن مشروع قرار جديد في الأمم المتحدة يدعم الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق وينشئ قوة متعددة الجنسيات تقودها الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات