روما شهدت طوال الأيام الماضية مظاهرات ضد احتلال العراق (الفرنسية)

تستعد العاصمة الإيطالية لمظاهرات حاشدة ضد زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش الذي وصل روما صباح اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة.

فبعد 60 عاما من تخلص إيطاليا من الحكم الفاشي على أيدي قوات الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة في نهاية الحرب العالمية الثانية يعتزم مناهضو احتلال العراق تنظيم مسيرة حاشدة يشارك فيها مئات الآلاف.

وعلى مدى الأيام الماضية شهدت روما مظاهرات نددت بمشاركة القوات الإيطالية في غزو واحتلال العراق وبتعذيب الأسرى العراقيين في سجون الاحتلال الأميركي.

وتدفق المتظاهرون اليوم على روما من جميع أنحاء إيطاليا بالحافلات والقطارات. وقالت السلطات إنها ستسمح بمظاهرات سلمية، لكنها نشرت نحو عشرة آلاف شرطي تحسبا لاندلاع أي أعمال عنف على غرار ما حدث أثناء اجتماعات قمة الثماني التي عقدت بجنوة في يوليو/ تموز عام 2001 عندما قتلت الشرطة أحد المتظاهرين وأصابت مئات منهم بجروح.

بوش يسعى لحشد التأييد لخطط نقل السلطة بالعراق (رويترز)

وإلى جانب مشاركته في احتفالات التحرير يجري بوش محادثات مع الرئيس كارلو إزيليو تشيامبي ورئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني تركز على جهود واشنطن لحشد التأييد الدولي لمشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن بشأن نقل السلطة في العراق.

وقال برلسكوني إنه يشعر بالقلق بشأن العنف أثناء الزيارة التي تستغرق يومين وحث المتظاهرين على "إظهار نضج وتفهم للتاريخ".

وأجرى بوش تعديلا خاصا على جدول مواعيده والتقى اليوم مع بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني الذي انتقد الشهر الماضي تعذيب العراقيين في سجون الاحتلال.

و قال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية إن اللقاء يهدف لتأكيد التزام بوش الشخصي بأن مثل هذه الانتهاكات لن تحدث مرة أخرى.

ويتوجه بوش غدا إلى فرنسا للقاء الرئيس جاك شيراك والمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال الحلفاء في نورماندي الذي أطلق عملية تحرير فرنسا وبقية دول أوروبا من الاحتلال النازي.

المصدر : الجزيرة + وكالات