خالد شمت - برلين
رفضت قناتا ARD وZDF وهما القناتان الأولى والثانية شبه الرسميتين في التلفزيون الألماني دعوة رئيس الكنيسة البروتستانتية الألمانية الأسقف فولفغانغ هوبر لهما لتخصيص فقرة أسبوعية لبث مواعظ دينية إسلامية كل جمعة أسوة بمواعظ يوم الأحد الموجهة للمسيحيين الكاثوليك والبروتستانت.

واعتبر هوبر في مقابلة مع صحيفة بيلد أم زونتاغ الشعبية أن منح القناتين أو إحداهما فترة أسبوعية من البث للأقلية المسلمة المقدرة بأكثر من 3.5 ملايين نسمة لتقديم مواد دينية خاصة بهم باللغة الألمانية يعد عاملا هاما يلبي الاحتياجات الروحية للمسلمين ويعزز اندماجهم في المجتمع الألماني.

وتمنى رئيس الكنيسة البروتستانتية الألمانية التي تضم في عضويتها نحو 26 مليون فرد, أن يترك لمسلمي البلاد اختيار مواد هذه العظات الإسلامية بحيث لا تكون نسخة مكررة من عظات الأحد الموجهة للمسيحيين التي تبثها القناة الألمانية الأولى منذ 50 عاما.

وفي أول رد فعل على دعوة الأسقف هوبر قال ألكسندر شتوك رئيس القسم الإعلامي بقناة ARD للجزيرة نت إن القناة غير مهتمة بتخصيص وقت أسبوعي لبث المواد الدينية الإسلامية باعتبارها صيغة لا تتناسب مع طبيعة برامجها. وأوضح أن القناة اهتمت أكثر بالمسلمين بعد أحداث سبتمبر/ أيلول, وقدمت العديد من الأفلام التسجيلية والتحقيقات والبرامج الوثائقية.

وكشف عن خطة للقناة لتصوير برنامج وثائقي عن واقع التلاميذ والأجيال المسلمة الشابة واندماجهم في المجتمع الألماني وأبعاد مشكلة حجاب المسلمات في الوظائف العامة والدوائر الرسمية الألمانية. من جانبها قالت أغنيس تسولنير المتحدثة باسم قسم البرامج في القناة الثانية بمحطة ZDF إن طلب تقديم عظات إسلامية يجب أن يأتي من المسلمين وليس الكنيسة.

غير أن رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا نديم إلياس رحب من حيث المبدأ بتخصيص برنامج أسبوعي للمسلمين, مؤكدا للجزيرة نت أن تنفيذ هذا البرنامج سيغطي جوانب غير موجودة في برامج القنوات الألمانية ويعطي في الوقت نفسه إشارة إيجابية في اتجاه إتاحة فرصة عادلة للمسلمين في وسائل الإعلام الألمانية بما يحقق نوعا من المساواة بينهم وبين المنتمين إلى الأديان الأخرى.

ودعا عبد الهادي هوفمان الخبير الإعلامي في وزارة التعاون الدولي الألمانية والمذيع السابق بالتلفزيون الألماني إلى استغلال النقاش الدائر حول تخصيص وقت للمواعظ الرسمية في قنوات التلفاز الألمانية للنظر من جديد في مسألة تمثيل المسلمين الذين يمثلون ثاني أكبر طائفة دينية في ألمانيا بالمجلس الألماني الأعلى للإعلام.

واعتبر هوفمان الذي شغل منصب المتحدث باسم الحزب المسيحي الديمقراطي خلال هيمنة الحزب على مناصب الحكومة الألمانية قبل ثماني سنوات, أن إشراك المسلمين في المجلس مدعاة لتفعيل اندماجهم في المجتمع الألماني وإزالة سوء الفهم لدى أي شريحة من هذا المجتمع عن الإسلام.

يشار إلي أن هذا المجلس يضم في عضويته ممثلين عن الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية والمجلس اليهودي المركزي وعددا من ممثلي الأقليات الدينية الأخرى ولا يضم ممثل عن المسلمين.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة