المتظاهرون طالبوا برحيل بوش عن إيطاليا (الفرنسية)

دعا البابا يوحنا بولص الثاني في كلمة له أثناء استقباله الرئيس الأميركي جورج بوش في الفاتيكان, إلى استعادة سيادة العراق في أقرب وقت ممكن.

وقال البابا البالغ من العمر 84 عاما, إن جميع الأطراف تريد ما سماه تطبيع الأوضاع في العراق في أقرب وقت ممكن، وبمشاركة المجتمع الدولي.

وأضاف رئيس الكنيسة الكاتوليكية الذي عارض بشدة غزو العراق الذي قادته الولايات المتحدة العام الماضي, أن "الجميع يرغبون في أن يعود العراق إلى طبيعته في أسرع ما يمكن مع المشاركة الفعالة للمجتمع الدولي ولاسيما الأمم المتحدة من أجل ضمان عودة السيادة العراقية بشكل سريع مع توفر الأمن لكل شعبه".

وتبادل بوش أثناء اللقاء الهدايا التذكارية مع البابا, ومنح الرئيس الأميركي البابا ميدالية الحرية الرئاسية وهي أعلى وسام مدني أميركي في أول لقاء مباشر جمعهما منذ فشل البابا في إقناع بوش بالعدول عن غزو العراق.

وأرسل البابا مبعوثين لكل من بوش والرئيس العراقي السابق صدام حسين وأصدر العديد من النداءات العامة للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي. وأعرب مسؤولون في الفاتيكان عن استيائهم من الإساءة إلى سجناء عراقيين على أيدي جنود الاحتلال التي أشعلت غضب العرب وأحرجت واشنطن.

ووجه البابا الأسبوع الماضي انتقادا شديد اللهجة لقوات الاحتلال الأميركية والبريطانية إثر فضيحة سجن أبوغريب, واعتبر تعذيب العراقيين إهانة للكرامة الإنسانية.

تظاهرات

زيارة بوش وزوجته تستمر 36 ساعة (رويترز)
والتقى الرئيس الأميركي اليوم في روما نظيره الإيطالي وسيجتمع برئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني. ويقوم بوش بزيارة تستمر 36 ساعة لروما لإحياء ذكرى مرور 60 عاما على تحرير المدينة في الحرب العالمية الثانية.

ووقف الإيطاليون على الطريق المؤدي إلى ميدان القديس بطرس خلف الحواجز الأمنية, وردد بعضهم هتافات الترحيب فيما استقبل بعض آخر الموكب الرئاسي بهتافات الاعتراض. ومن المتوقع أن يخرج مئات الآلاف اليوم في مسيرة احتجاج ينظمها مناهضو الحرب.

وقد بدأت الاستعدادات للتظاهر اليوم في روما حيث تجمع مئات الأشخاص قرب محطة تيرميني للقطارات التي وصلت إليها قطارات تقل متظاهرين من ميلانو ونابولي. وابتكر ناشطون حواجز لإقفال شوارع العاصمة التي ينتشر فيها أكثر من عشرة آلاف جندي وشرطي, في حين حلقت مروحيات في أجواء المدينة.

وقال شبان أضرموا النار في إطارات على أحد جسور العاصمة, بواسطة مكبرات الصوت "إننا هنا لنقول لبوش إنه غير مرحب به, إلا أننا نقول ذلك بشكل سلمي". وبين محطة القطارات ومقر جامعة روما وبعيدا عن مكان اللقاءات التي يعقدها بوش, سارت مظاهرة أقفل المشاركون فيها الطريق بحاويات قمامة علقت عليها لافتة كتب عليها "الحرب لا تمر من هنا".

ويتوجه بوش غدا إلى فرنسا للقاء الرئيس جاك شيراك والمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال الحلفاء في نورماندي الذي أطلق عملية تحرير فرنسا وبقية دول أوروبا من الاحتلال النازي.

المصدر : الجزيرة + وكالات