اتفاق بين الكوريتين على خفض التوتر عبر الحدود
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/16 هـ

اتفاق بين الكوريتين على خفض التوتر عبر الحدود

الاتفاق جاء نتيجة محادثات عسكرية على أعلى مستوى بين الكوريتين (الفرنسية)

اتفقت الكوريتان الجنوبية والشمالية اليوم على تطبيق مجموعة من الإجراءات الرامية إلى خفض التوتر على جانبي حدودهما المشتركة.

جاء ذلك عقب محادثات عسكرية على أعلى مستوى بين الجانبين حيث اتفقا على ضرورة تجنب المواجهات في منطقة الساحل الغربي المتنازع عليها.

وتشمل التدابير إقامة خط هاتفي مباشر وتقاسم موجة راديو واستخدام منظومات إشارة مشتركة في البحر وتبادل المعلومات حول الصيد غير القانوني في هذه المنطقة.

وتعهد البلدان أيضا بالتوقف عن بث الدعاية عبر مكبرات الصوت وسحب جميع اللوحات الدعائية الموضوعة على طول الحدود التي يبلغ طولها 248 كلم في منتصف أغسطس/ آب القبل. وقرر الضباط الالتقاء مجددا الخميس المقبل في مدينة كاسونغ الحدودية الكورية الشمالية.

إلا أن الاتفاق لم يتضمن تخفيف حجم قوات البلدين المنتشرة على الحدود أو تخفيض حالة التأهب لهذه القوات. ولم يمنع أيضا الإعلان عن هذه الإجراءات استمرار تبادل الاتهامات بين سول وبيونغ يانغ بانتهاك المياه الإقليمية لملاحقة مراكب الصيد غير القانوني.

وقد جرح عشرات الأشخاص أو قتلوا خلال اشتباكات في البحر الأصفر وهو منطقة تمتاز بكثرة الأسماك فيها بغرب شبه الجزيرة الكورية. ووقع آخر حادث في يونيو/ حزيران 2002 وأسفر عن مقتل ستة من الجنود الكوريين الجنوبيين.

جولات المحادثات السداسية لم تحقق تقدما يذكر حتى الآن (أرشيف- الفرنسية)
المحادثات السداسية
وفي هذا السياق ذكرت أجهزة الإعلام اليابانية أن ترتيبات تجري لعقد الجولة المقبلة من المحادثات الرسمية السداسية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية ابتداء من 23 يونيو/ حزيران الجاري.

وأوضحت المصادر أن المحادثات ستعقد في بكين وستسبقها مناقشات تمهيدية تستمر يومين. وقال مصدر حكومي ياباني إن الصين اقترحت عقد المحادثات ابتداء من 21 يونيو/ حزيران وإن كل الأطراف باستثناء روسيا قالت إنها ستقبل الاقتراح.

واستضافت الصين الشهر الماضي محادثات استمرت ثلاثة أيام على المستوى العملي بين اليابان والصين والكوريتين وروسيا والولايات المتحدة ولكن لم يتم إحراز تقدم يذكر مع رفض كوريا الشمالية المطالب الأميركية بالتخلي عن كل برامجها النووية.

من جهة أخرى أعلنت كوريا الجنوبية اليوم الجمعة أن كوريا الشمالية طلبت منها حوالي 400 طن من الأغذية كمساعدات هذا العام لتخفيف حدة نقص الأغذية لديها.

جاء الطلب خلال اجتماع للتعاون الاقتصادي بين الكوريتين في بيونغ يانغ يركز على إقامة منتجع صناعي في الشمال وربط خط للسكك الحديدية بين الجانبين.

المصدر : وكالات