البنتاغون يجري مراجعة لأوضاع معتقلي غوانتانامو
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/6 هـ

البنتاغون يجري مراجعة لأوضاع معتقلي غوانتانامو

معتقل في غوانتانامو بيد سجانيه الأميركيين
من المقرر أن تبدأ وزارة الدفاع (البنتاغون) قريبا مراجعاتها السنوية للنظر في وضع أسرى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا لتحديد ما إن كان بالإمكان إطلاق سراح بعضهم أم لا.

وقال وزير البحرية الأميركية غوردون إنغلاند الذي سيتخذ القرارات النهائية في كل حالة, إن وزارة الدفاع ستتصل الأسبوع المقبل بحكومات دول المعتقلين للحصول على معلومات عن مواطنيها وتقديمها إلى مجالس عسكرية أميركية يتألف كل منها من ثلاثة أعضاء.

يشار إلى أن حوالي 600 شخص -اعتقل كثير منهم في أفغانستان اعتبارا من خريف 2001- محتجزون في غوانتانامو. وسيتيح هذا الإجراء -الذي قرره البنتاغون في مايو/أيار الماضي- لهؤلاء الأسرى عرض حالاتهم مرة كل عام في جلسة مغلقة أمام لجنة من ثلاثة خبراء عسكريين للمطالبة بإمكانية إطلاق سراحهم.

كما يحق لكل أسير أن يحظى بمساعدة مسؤول عسكري خلال هذه الجلسة. وتأخذ لجنة الخبراء بالاعتبار المعلومات المتوفرة لديها عن موضوع الأسرى كانت قد حصلت عليها من سلطات أجنبية أو من عائلاتهم.

وستساعد هذه المعلومات لجنة الخبراء على صياغة توصية لمسؤول كبير في وزارة الدفاع ليقرر إطلاق سراح الأسير أو إبقاءه قيد الأسر.

وستأتي المراجعات وسط انتقادات واسعة النطاق لسوء المعاملة الأميركية للسجناء في العراق وأفغانستان. وتحتج جماعات حقوق الإنسان على الاحتجاز المطول للسجناء الذين اعتقلوا في أفغانستان واحتجز بعضهم لسنوات في غوانتانامو دون جلسات استماع.

وقال تقرير مفصل لصحيفة نيويورك تايمز هذا الأسبوع إن المسؤولين الأميركيين بالغوا في قيمة المعلومات الاستخباراتية للمحتجزين في غوانتانامو والخطر الذي يشكلونه.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: