بريطانيا تستوضح إيران أسباب محاكمة جنودها
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/5 هـ

بريطانيا تستوضح إيران أسباب محاكمة جنودها

البحرية الإيرانية تجري مناورات عسكرية في الخليج (الفرنسية)

قال مصدر دبلوماسي بريطاني إن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اتصل هاتفيا بنظيره الإيراني كمال خرازي، مستوضحا مصير الجنود البريطانيين الثمانية الذين اعتقلهم الجيش الإيراني يوم أمس في شط العرب الذي يقسم الحدود البحرية بين العراق وإيران.

وتأتي المكالمة على خلفية إعلان طهران أن محاكمة البحارة البريطانيين واردة لأنهم ارتكبوا مخالفة قانونية وحقوقية، وأن صاحب القرار في هذا الشأن هي القوات المسلحة الإيرانية.

وقد علم مراسل الجزيرة أن طهران قررت محاكمة البريطانيين الثمانية بتهمة الدخول بطريقة غير مشروعة إلى المياه الإقليمية الإيرانية. وقال المراسل إن هذه الخطوة التي طالبت بها القوات المسلحة تصعيدية, وإن طهران على ما يبدو تريد رفع الأزمة حتى تقدم لندن اعتذارا وتعهدا بعدم تكرار الأمر.

جهود دبلوماسية

جندي بريطاني يبحر بزورق سريع في شط العرب (الفرنسية)
ويأتي هذا التطور بينما تبذل بريطانيا مساعي دبلوماسية حثيثة لإيجاد حل للقضية. فقد أعلن مصدر في مكتب رئيس خفر السواحل في جنوبي العراق اليوم أن القوات البريطانية طلبت من العراق التدخل لدى السلطات الإيرانية للإفراج عن الزوارق البريطانية التي احتجزتها مع طواقمها.

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن مكتب اللواء علي الحمادي أجرى اتصالا مع الجانب الإيراني, ويأمل الإفراج سريعا عن البحارة البريطانيين الثمانية. وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت أنها عثرت على أسلحة وخرائط على متن الزوارق التي تم اعتراضها.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن الزوارق كانت مسلحة برشاشات ثقيلة وإن الجنود الموقوفين ينتمون إلى القوات البحرية الملكية الخاصة, موضحا أن الاتصالات الدبلوماسية لا تزال جارية, دون أن يحدد موعدا للإفراج عن الجنود المحتجزين.

من جهتها أعلنت البعثة الدبلوماسية البريطانية في طهران أن السفارة البريطانية في العاصمة الإيرانية تحاول مقابلة الجنود البريطانيين لمعرفة أسباب توغلهم أكثر من كيلومتر داخل المياه الإقليمة الإيرانية, مؤكدة أنها تأمل "تسوية سريعة" لهذه المسألة.

وفي لندن قلل الناطق باسم البحرية البريطانية في وزارة الدفاع من أهمية هذه القضية, قائلا "يبدو أن الزوارق الثلاثة الصغيرة تاهت في المياه الإقليمية الإيرانية". وأضاف أن هذه الزوارق مكلفة تدريب عناصر من الشرطة النهرية العراقية, لكنه لم يوضح ما إن كان عراقيون على متنها.

وقال المتحدث إن عرض المياه يتجاوز 1.6 كلم والحدود تقطعه في الوسط, موضحا أن الزوارق قد تكون ضلت طريقها في المياه الإقليمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات