أربعة من البحارة البريطانيين الذين تحتجزهم إيران (الفرنسية)

بث التلفزيون الإيراني الرسمي اعترافات واعتذارات ضابطين بريطانيين من بين ثمانية من رجال البحرية البريطانية الذين تحتجزهم إيران لدخولهم المياه الإقليمية قرب الحدود الجنوبية مع العراق.

وقال أحد البحارة ذكر أنه الرقيب توماس هوكنز "إن فريقنا دخل المياه الإيرانية عن طريق الخطأ، ونحن نعتذر لأن ذلك كان خطأ كبيرا".

في هذه الأثناء قال وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني إن بالإمكان إيجاد حل لمشكلة احتجاز رجال البحرية البريطانيين داعيا إلى عدم تبني موقف عدائي إزاءهم، ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن شمخاني قوله "إن المشكلة ناجمة عن خطأ في قيادة المركب, وهذه مشكلة يمكن حلها ونحن في طور تدارسها".

يأتي ذلك بعد أن صرح نائب رئيس هيئة الأركان الإيرانية بأن البحارة البريطانيين قد يطلق سراحهم في وقت قريب إذا أظهرت التحقيقات أن دخولهم لم يكن بسوء نية.

وكان محمد شريعتي مستشار الرئيس الإيراني أوضح للجزيرة أن هذه الأزمة يمكن حلها باعتذار لندن واعترافها بأن الحادث كان عرضيا.

أحد الزوارق البريطانية يبحر في المياه الإقليمية الإيرانية (الفرنسية)
مساع بريطانية
وفي إطار المساعي الدبلوماسية البريطانية الحثيثة, طلبت لندن من الحكومة العراقية التدخل لدى السلطات الإيرانية للإفراج عن الزوارق البريطانية التي احتجزتها مع طواقمها، وقال مصدر رفض ذكر اسمه إن مكتب اللواء علي الحمادي -المسؤول عن خفر السواحل في جنوبي العراق- أجرى اتصالا مع الجانب الإيراني, ويأمل الإفراج سريعا عن البحارة البريطانيين الثمانية.

وكان مصدر دبلوماسي بريطاني أعلن أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اتصل هاتفيا بنظيره الإيراني كمال خرازي، وأفاد ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم بأن لندن تأمل حلا سريعا لقضية الجنود الثمانية, موضحا أن لندن طلبت من طهران جميع تفاصيل الملف فضلا عن إمكانية مقابلة البحارة الموقوفين.

من جهتها أعلنت البعثة الدبلوماسية البريطانية في طهران أن السفارة البريطانية في العاصمة الإيرانية تحاول مقابلة الجنود البريطانيين لمعرفة أسباب توغلهم أكثر من كيلومتر داخل المياه الإقليمة الإيرانية, مؤكدة أنها تأمل "تسوية سريعة" لهذه المسألة.

واحتجزت إيران ثمانية بحارة في ثلاثة زوارق تابعة للبحرية البريطانية أمس الاثنين قائلة إنهم دخلوا مياهها الإقليمية بالقرب من الحدود مع العراق.

المصدر : وكالات