لجنة برلمانية تغلق صناديق الاقتراع بعد انتهاء عمليات فرز الأصوات (الفرنسية)

تستعد الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو لولاية رئاسية جديدة مدتها ست سنوات بعد أن فازت في انتخابات رئاسية مثيرة للجدل. وتعهدت أرويو بوضع خطط لإنعاش الاقتصاد الفلبيني.

وجاء فوز غلوريا أرويو بعد أن قررت لجنة برلمانية منحها تقدما ضئيلا بفارق 3% على النجم السينمائي فرناندو بو الابن في الانتخابات التي جرت يوم العاشر من الشهر الحالي، مما يمهد الطريق أمام إعادة تنصيبها رسميا في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وأعلن الكونغرس الفلبيني أمس الأحد الأرقام الرسمية التي أشارت إلى أن الرئيسة الفلبينية حصلت على 12 مليونا و905 آلاف و808 أصوات، في حين حصل منافسها على 11 مليونا و782 ألفا و232 صوتا.

لكن المعارضة التي تقول إن أرويو زورت الانتخابات أعلنت أنها ستعارض النتائج داخل الكونغرس أو ستطعن فيها أمام المحكمة العليا. وتتهم المعارضة لجنة فرز الأصوات المؤلفة من 22 عضوا والتي يسيطر عليها مؤيدو أرويو بالوقوف وراء عمليات غش وتلاعب واسعة النطاق في الأصوات.

ويقول محللون إن موافقة الكونغرس على تنصيب أرويو سيكون سهلا نظرا للأغلبية التي تتمتع بها داخله.

وأوضح محلل سياسي فلبيني أن الخيار الوحيد أمام المعارضة سيكون خارج الكونغرس والمحكمة العليا، في إشارة إلى تنظيم مظاهرات مناوئة للرئيسة أرويو.

وقد وضع الجيش في حالة تأهب قصوى لمنع أي تدهور للوضع خاصة على غرار ما حدث مع الرئيس الفلبيني السابق جوزيف إسترادا الذي أطاحت به مظاهرات شعبية. وكانت قوات الشرطة قد فككت قنبلتين في مانيلا أمس، ولم تعرف الجهة التي زرعتهما.

المصدر : وكالات