سير الآلاف من مؤيدي رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه مسيرة في العاصمة بانغي السبت طالبوه خلالها بترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام القادم.

وردد المتظاهرون شعارات تمجد بوزيزيه الذي أسس قبل ستة أشهر الحزب الديمقراطي لأفريقيا الوسطى، وحملوا لافتات كتب عليها "لا انتخابات بدون بوزيزيه".

وكان بوزيزيه الذي استولى على السلطة في مارس/آذار العام الماضي، وعد بأنه سيسير أمور البلاد خلال فترة انتقالية، تشكل بعدها حكومة منتخبة.

ولم يدل بوزيزيه بتصريحات حول خططه بخصوص إجراء الانتخابات، في أعقاب تأجيله استفتاء على دستور جديد لأفريقيا الوسطى إلى أكتوبر/ تشرين الأول القادم، وإرجائه الانتخابات التشريعية والرئاسية حتى يناير/كانون الثاني عام 2005.

لكن رئيس أفريقيا الوسطى قال في تصريحات مؤخرا إن أمر إجراء الانتخابات متروك للشعب "فهو الذي يقرر بشأنه".

وكان بوزيزيه الذي كان زعيما للمتمردين الذين أطاحوا بالرئيس المنتخب أنغ فيليكس باتاسيه قد أعلن أن قواته ستعود إلى ثكناتها بعد أن أكملت استيلاءها على السلطة. وقام بتعليق الدستور كما حل الجمعية الوطنية.

وتعرضت جمهورية أفريقيا الوسطى لعدة انقلابات ومحاولات انقلابية منذ نيلها الاستقلال عن فرنسا عام 1960.

المصدر : الفرنسية