زبير أيدار (يمين) حذر الأجانب من المجيء إلى تركيا (أرشيف- الفرنسية)
أعلن حزب مؤتمر الشعب الكردستاني، رسميا انتهاء وقف إطلاق النار الذي دام خمس سنوات بينه وبين الحكومة التركية.

جاء ذلك في مؤتمر عقده قادة الحزب -الذي كان يعرف سابقا باسم حزب العمال الكردستاني- في منطقة جبلية يسيطرون عليها بالقرب من الحدود الإيرانية التركية.

وقال زعيم مجلس رئاسة الحزب زبير أيدار إن الخروقات المتكررة لوقف إطلاق النار من قبل الجيش التركي جعلت من وقف إطلاق النار عملا لا معنى له. واعتبر أيدار أن الحكومة التركية فشلت بذلك في الاستجابة لنداءات الحزب بالاعتراف بوقف إطلاق النار.

وحذر أيدار الأجانب من المجيء إلى تركيا خاصة السائحين ورجال الأعمال لكنه لم يهدد صراحة بشن هجمات ضدهم. كما طالب الاتحاد الأوروبي برفع الحزب الكردستاني من لائحته للمنظمات الإرهابية.

وقد انتقدت أنقرة بشدة إعلان حزب مؤتمر الشعب واعتبرت الخارجية التركية بيان الحزب دليلا على أنه "منظمة إرهابية". وقال متحدث باسم الخارجية التركية إن نص البيان يتضمن تهديدا لأمن واستقرار تركيا وطالب مجددا باستسلام جميع عناصر حزب مؤتمر الشعب إلى السلطات التركية لمحاكمتهم.

كما دعا المتحدث الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتدعيم التعاون مع أنقرة في الحرب على ما أسماه الإرهاب الدولي.

وذكر مصدر في الاستخبارات التركية رفض الكشف عن اسمه أن حزب مؤتمر الشعب يسعى لتهريب مقاتليه من العراق إلى داخل الأراضي التركية.

وتوقع المصدر أن تستهدف أي عمليات للحزب في الفترة المقبلة قوات الجيش والشرطة في المناطق ذات الأغلبية الكردية جنوبي شرقي تركيا، أو تنفيذ ما أسماها عمليات تخريب.

المصدر : الجزيرة + وكالات