روحاني تقرير الوكالة الدولية يظهر أن الملف النووي الإيراني ليست فيه قضايا مهمة (الفرنسية)
قلل المسؤول عن الملف النووي الإيراني حسن روحاني من أهمية المعلومات الجديدة الواردة في تقرير الأمم المتحدة مؤكدا أن هذا الملف في طريقه إلى التسوية.

وقال روحاني للصحفيين بعد نشر تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يتهم إيران باستيراد أجزاء لأجهزة الطرد المركزي قادرة على تخصيب اليورانيوم إن بلاده ليس لديها أي نشاط نووي سري.

وأضاف روحاني في مؤتمر صحفي أن إيران ترحب بمواصلة مهمات وكالة الطاقة رغم أنها طلبت من المفتشين في وقت سابق أن ينهوا عملهم بحلول يونيو/حزيران الحالي.

وكانت مصادر قريبة من وكالة الطاقة الذرية قالت إن مفتشي الوكالة عثروا على آثار جديدة لليورانيوم عالي التخصيب يمكن استخدامها لإنتاج قنبلة ذرية في إيران. وقال دبلوماسيون في فيينا نقلا عن تقرير جديد للوكالة الثلاثاء إنه تم العثور على آثار اليورانيوم المخصب 235 بمنشأة في فارايند.

وبينما تقول إيران إن هذا اليورانيوم كان عالقا على معدات تم شراؤها من باكستان، يقول الدبلوماسيون إن الوكالة لا يمكنها التحقق من التبرير الإيراني.

وقالت الوكالة في تقرير سري يوم الثلاثاء إن إيران اعترفت باستيراد أجزاء لأجهزة الطرد المركزي قادرة على تخصيب يورانيوم من النوع المستخدم في صنع قنابل نووية كانت قالت في السابق إنها تصنعها محليا.

وأكد محمد البرادعي الثلاثاء أنه من السابق لأوانه الحديث عن وجود بعد عسكري للمشروع النووي الإيراني لأن مفتشيه لم يعثروا على أي دليل ملموس على ذلك. واعتبر أن كوريا الشمالية -وليس إيران- هي من يمثل أكبر خطر يواجه العالم في هذه اللحظة في ما يتعلق بانتشار الأسلحة النووية.

المصدر : وكالات