الشرطة الكينية تقتاد أحد المتهمين إلى قاعة المحكمة (الفرنسية)
استأنفت محكمة في نيروبي محاكمة أربعة كينيين متهمين بالتورط في هجوم بسيارة مفخخة استهدف فندقا يملكه إسرائيلي في منتجع مومباسا على ساحل المحيط الهندي في نوفمبر/تشرين الثاني 2002.

وأسفر الهجوم -الذي تزامن مع استهداف طائرة ركاب إسرائيلية لدى إقلاعها من مطار مومباسا بالصواريخ دون إصابتها- عن مقتل 12 كينيا وثلاثة إسرائيليين إضافة إلى منفذي الهجوم الثلاثة.

وقال المدعي إدوين أوكيلو للقاضي جون أوسييمو إن كينيا طلبت من السلطات الإسرائيلية تسهيل قدوم صاحب الفندق إيهودا ليفنغر والخبير كهاني زيبي للإدلاء بشهادتيهما أمام المحكمة وأن الادعاء ينتظر الرد الإسرائيلي على ذلك.

وقد جدد المتهمون براءتهم من التهم المنسوبة إليهم، ومن المقرر أن تعقد جلسات المحاكمة على مدى الأسبوعين القادمين.

ويتهم الكينيون الأربعة -وهم عمر سعيد عمر ومحمد نبهان وعبود روغو محمد ومحمد كوبوا- بالتخطيط لتنفيذ هجوم فندق بردايس في مومباسا في 28 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.

كما يحاكم في محاكمة منفصلة ثلاثة متهمين آخرين بشأن استهداف طائرة ركاب إسرائيلية في مومباسا والتخطيط لشن هجوم على السفارة الأميركية في نيروبي في يونيو/حزيران الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن بيانا منسوبا لتنظيم القاعدة كان أعلن مسؤوليته عن هجومي مومباسا.

المصدر : وكالات