واشنطن ترد ببرود على تصريحات بوتين
آخر تحديث: 2004/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/5/1 هـ

واشنطن ترد ببرود على تصريحات بوتين

تصريحات بوتين لم تلق حماسة في واشنطن (رويترز-أرشيف)

ردت الولايات المتحدة ببرود على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المتعلقة بتحذير موسكو لواشنطن أكثر من مرة في الماضي من أن نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين خطط لشن ما وصفها بهجمات إرهابية داخل الأراضي الأميركية وفي أماكن أخرى بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه إن المعلومات التي قدمها بوتين لا تضيف جديدا على ما تعرفه واشنطن عن نوايا صدام، وأوضح المسؤول لوكالة أسوشيتد بريس أن بوتين لم يحدد وقت ومكان وقوع تلك الهجمات.

ونقلت مراسلة الجزيرة في واشنطن عن آدم إيريلي نائب الناطق باسم الخارجية الأميركية قوله إن الوزير كولن باول لا يعرف شيئا عن ماهية المعلومات التي تحدث عنها بوتين اليوم، لأن الأجهزة الأمنية الروسية مررتها مباشرة إلى الأجهزة الأمنية الأميركية.

وكشف بوتين عن تلك المعلومات في تصريحات أدلى بها للصحفيين في كزاخستان على هامش قمة مجموعة شنغهاي، مشيرا إلى أن المخابرات الروسية أبلغت نظيرتها الأميركية بوجود معلومات تفيد بأن فرقا خاصة في نظام الرئيس العراقي السابق, تخطط للقيام بهجمات ضد أهداف مدنية وعسكرية في الولايات المتحدة.

وقال بوتين إن المخابرات الروسية لا تملك أي دليل على أن عملاء صدام شاركوا في أي هجوم بعينه، ولم يأت على ذكر تنظيم القاعدة.


بوتين محاصر بضغوط من بعض الجهات في واشنطن، مما دفع بعض المحللين للقول إن حاشيته نصحته بالإقدام على هذه التصريحات، في ما يعتبر دعما مباشرا لحملة بوش
وأضاف أن الرئيس الأميركي جورج بوش "تسنى له أن يشكر شخصيا رئيس أحد الأجهزة الخاصة الروسية على معلومات اعتبرها مهمة للغاية", دون أن يوضح مضمون هذه المعلومات.

وتأتي تصريحات بوتين بعدما اضطر الرئيس الأميركي جورج بوش للدفاع عن اتهامه بوجود صلات بين صدام والقاعدة التي بررت إلى حد ما الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، بعدما أكد تقرير أولي للجنة تحقق في هجمات سبتمبر/أيلول عدم وجود أي دليل لهذه العلاقة.

وأوضح مراسل الجزيرة في موسكو أن بوتين محاصر بضغوط من بعض الجهات في واشنطن، مما دفع بعض المحللين للقول إن حاشية بوتين نصحته بالإقدام على هذه التصريحات، في ما يعتبر دعما مباشرا لحملة بوش.

وأشار المراسل إلى أن محللين آخرين يرون في التصريحات ارتماء من الرئيس الروسي في جانب الولايات المتحدة وقطع العلاقة مع الأصدقاء السابقين مثل صدام حسين.

المصدر : الجزيرة + وكالات