اتهام رمسفيلد بإخفاء عراقي من سجلات السجن
آخر تحديث: 2004/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: تجدد الاشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة الكردية شمالي كركوك
آخر تحديث: 2004/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/29 هـ

اتهام رمسفيلد بإخفاء عراقي من سجلات السجن

دونالد رمسفيلد
كشفت صحيفة أميركية اليوم في تقرير لها أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمر بعدم تسجيل اسم أحد المحتجزين في مركز اعتقال عراقي في سجلات السجن في محاولة لمنع اللجنة الدولية للصليب الأحمر من الوصول إليه.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين كبار في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وفي المخابرات أن السجين الذي يشتبه في أنه إرهابي "ذو أهمية كبيرة" تم التستر على اسمه مع معتقلين آخرين ممن يطلق عليهم تعبير "معتقلين أشباح".

وأوضحت الصحيفة أن الأمر الذي صدر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي جاء بناء على طلب مدير وكالة المخابرات المركزية جورج تينيت الذي استقال من منصبه هذا الشهر.

وأوضح المسؤولون أن السجين -وهو عضو بارز في جماعة أنصار الإسلام- كان محتجزا في معسكر كوبر على مشارف مطار بغداد الدولي، وتحمل واشنطن الجماعة مسؤولية بعض الهجمات في العراق.

وأوضح أحد المسؤولين أن المعتقل "كان يخطط بنشاط لعمليات تستهدف القوات الأميركية ومصالحها داخل العراق وخارجه". ومازال الرجل في السجن لكن لم يتم استجوابه سوى مرة واحدة أثناء الاعتقال.

وقد انتقد الضابط أنتونيو تاغوبا -الذي حقق في فضيحة سجن أبو غريب- هذه الممارسات مشيرا إلى أنها "نوع من الخداع وتناقض عقيدة الجيش وتنتهك القانون الدولي".

وقالت الصحيفة إنه "بمجرد وضعه رهن الاحتجاز لدى الجيش فإن الناس تفقد أثره" ويصبح من الصعب الوصول إليه.

ودافع مسؤولون في وزارة الدفاع والمخابرات عن قرار الاحتجاز دون تسجيل اسم المعتقل في البداية باعتباره يتماشى مع الرأي القانوني للإدارة بشأن أوضاع أولئك الذين ينظر إليهم على أنهم يمثلون تهديدا نشطا في زمن الحرب.

وقالت الصحيفة إنه في الأسبوعين الأخيرين طلب مستشار كبير لرمسفيلد من وكالة المخابرات المركزية أن تتعامل مع المشتبه فيه، وأوضح المسؤول أن "الأمر قيد البحث حاليا".

المصدر : رويترز