اتهام إريتريا برفض استقبال مبعوث أممي بازدراء
آخر تحديث: 2004/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/29 هـ

اتهام إريتريا برفض استقبال مبعوث أممي بازدراء

تعاملت الحكومة الإريترية أمس بازدراء مع مبعوث خاص للأمم المتحدة يحاول حسم خلاف حدودي مرير بينها وبين جارتها إثيوبيا حسب ما أفاده دبلوماسيون أمس.

واعتبر هؤلاء الدبلوماسيون أن رفض حكومة إريتريا استقبال المبعوث الدولي واكتفاءها بإرسال مسؤول للاجتماع معه نيابة عنها "يمثل إهانة خرقاء".

لكن المتحدثة باسم الأمم المتحدة جايل بندلي تيلور قالت في مؤتمر صحفي إنها لا تعرف ما إذا كان تصرف الإريتريين يمثل ازدراء أم دفء علاقات. وأضافت "أعتقد أن علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث".

وقال دبلوماسي كبير تعقيبا على اقتراح إريتريا إرسال مبعوثها الخاص للاجتماع مع مبعوث الأمم المتحدة لويد أكسورثي وزير الخارجية الكندي السابق "من الناحية الدبلوماسية فإن هذا يرقى إلى الرفض".

وتوقع الدبلوماسي أن يحضر أكسورثي الاجتماع رغم ذلك لأنه لم يحقق تقدما يذكر مع إريتريا.

ولقي أكسورثي الذي عين قبل ستة أشهر للتوسط في تسوية الخلاف على الحدود بين الدولتين ترحيبا حارا في إثيوبيا لكن إريتريا التي ترى أن اختياره لشغل المنصب غير قانوني وأنه محاولة لاسترضاء جارتها رفضت دخوله أراضيها.

ولفتت قوى غربية منها مندوب للاتحاد الأوروبي انتباه المجتمع الدولي إلى الخطر الذي يمثله احتدام التوتر بين الدولتين الواقعتين في القرن الأفريقي والتي أعادت الحرب بينهما إلى الأذهان أساليب الحرب العالمية الأولى.

وأسفرت الحرب الحدودية التي مر عليها أربعة أعوام عن مقتل 70 ألف شخص من الطرفين. وحثت إريتريا دولا على فرض عقوبات على إثيوبيا التي رفضت قبل أكثر من عام قبول قرار لجنة مستقلة لترسيم الحدود بين الدولتين البالغ طولها ألف كيلومتر.

المصدر : رويترز