الجلباب هل يحظر في بريطانيا كلها بعد القرار الأخير (الفرنسية)
أيد القضاء قرارا لمدرسة بريطانية بمنع طالبة مسلمة من بنغلاديش من ارتداء الجلباب بحجة أنه سيثير انقسامات بين الطلبة ويشكل خطرا على الطالبة.

وقال قاضي المحكمة العليا في لندن التي أصدرت الثلاثاء الحكم في الدعوى التي تقدمت بها الطالبة ضد المدرسة "يبدو لي أن قول المدعية إن حقها في التعليم انتهك غير واقعي ومصطنع". وأضاف "المدعية رفضت لأنها شعرت أن عقيدتها تلزمها. وكان متاحا أمامها دوما أن تغير رأيها.. وتعود إلى المدرسة".

وبرر محامي المدرسة إقبال جاويد قرار المدرسة أمام المحكمة بالقول "إن هناك العديد من الأزياء المتاحة للفتيات من التنورة إلى البنطلون وحتى القميص الشلوار" وهو زي من قطعتين مكون من بنطلون واسع وسترة طويلة واسعة وقد أجازه المجلس المحلي للمساجد.

وكانت الطالبة شابينا بيجوم التي تدرس في مدرسة دينبيج العليا في لوتون شمالي لندن تلبس في البداية زيها البنغلاديشي الذي تسمح به المدرسة. لكن مع تزايد اهتمامها بالإسلام عادت إلى المدرسة بعد العطلة الصيفية في سبتمبر/ أيلول 2002 مرتدية حجابا معتبرة أن زيها البنغالي لا يغطي السيقان والأذرع بما يكفي.

وطلبت منها إدارة المدرسة العودة إلى المنزل لتغيير ملابسها. وعادت إلى المدرسة مرة واحدة فقط منذ ذلك الحين لتأدية امتحان.

ورحبت المدرسة و80 % من تلاميذها من المسلمين بالحكم وأصرت على أن زيها يأخذ في الحسبان "الحساسيات الدينية والثقافية".

لكن المجلس الإسلامي في بريطانيا أدان الحكم باعتباره "مقلقا للغاية" وحث بيجوم على الاستئناف.

وقال المتحدث باسم المجلس عنايت بنجلاولا "إن الجالية المسلمة جالية متباينة فيما يتعلق بتفسير ممارساتها وعقيدتها. وداخل هذا الطيف الواسع يتعين احترام الذين يختارون ارتداء الحجاب ويعتبرونه جزءا من العقيدة".

وقالت محامية بيجوم إيفون سبنسر أمام المحكمة إنه كان من المستحيل بالنسبة لموكلتها حضور الدراسة نظرا لعدم السماح لها بالحضور مرتدية زيها الإسلامي.

المصدر : وكالات