باكستان تعتقل قياديا بالقاعدة وتسيطر على وزيرستان
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ

باكستان تعتقل قياديا بالقاعدة وتسيطر على وزيرستان

أعلنت باكستان أنها ألقت القبض على مصارب العروتشي -أحد قادة تنظيم القاعدة- وجاء هذا الإعلان متزامنا مع اندلاع قتال بين القوات الباكستانية ومقاتلين يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة على مدى أسبوع في منطقة القبائل النائية المتاخمة لأفغانستان.

وقال بيان للجيش إن القوات الباكستانية تسيطر الآن بشكل كامل على المنطقة وأنها قتلت عشرين من العناصر الأجنبية.

وكانت السلطات الباكستانية رصدت مكافأة مالية قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال العروتشي.

وصرح وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حياة لمراسل الجزيرة بأن اعتقال العروتشي جاء خلال حملة نفذتها قوات الأمن وأدت إلى اعتقال ثمانية من المشتبه في تورطهم في محاولة الاغتيال الفاشلة لقائد فيلق إقليم السند في مدينة كراتشي قبل ثلاثة أيام.

وقد نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن بيان صادر عن الجيش الباكستاني قوله إن قواته أوشكت على الانتهاء من عملياتها في منطقة شاكاي في إقليم وزيرستان على بعد نحو 400 كلم جنوب غرب العاصمة إسلام آباد حيث تحاول القوات الباكستانية إخراج مقاتلين أجانب ومحليين من مخابئهم في الجبال.

استعرض الجيش الباكستاني أسلحة قال إنه غنمها من مقاتلي القاعدة (رويترز)
وكان بعض أهالي المنطقة أعلنوا أن المقاتلين أطلقوا صواريخ على موقعين نائيين للجيش الباكستاني قرب الحدود الأفغانية الليلة الماضية، بينما أفاد الجيش بأن العمليات الجارية أسفرت عن مقتل 35 مسلحا و15 جنديا في أول يومين من القتال، إلا أن مصادر رسمية قالت إن عدد الضحايا في القتال المستمر منذ خمسة أيام أعلى من ذلك بكثير. وكانت طائرات سلاح الجو الباكستاني قصفت لأول مرة الجمعة الماضية مخابئ من تصفهم باكستان بالمتشددين.

وسبق أن استخدمت المروحيات الحربية الباكستانية في مارس/آذار الماضي ضد مواقع في منطقة القبائل أسفرت عن مقتل أكثر من 120 بينهم 46 جنديا على الأقل و63 من المسلحين وعدد من المدنيين.

ومن جهة أخرى ذكر مسؤول كبير في الجيش اليوم أن قوات الأمن الباكستانية قتلت ثمانية على الأقل يشتبه في أنهم من المتشددين حاولوا دخول البلاد من أفغانستان المجاورة عبر منطقة قبلية جبلية نائية.

وأضاف المسؤول العسكري أن جثث القتلى سقطت في الجانب الأفغاني من الحدود مشيرا إلى أنه لم يسقط أي ضحايا بين القوات الباكستانية.

ويأتي الاشتباك في الوقت الذي تقوم فيه قوات الجيش الباكستاني بعملية واسعة النطاق ضد مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة في إقليم جنوب وزيرستان على مدى الأيام الخمسة الماضية.

وبخصوص تلك المواجهات أعلن المتحدث العسكري الجنرال شوكت سلطان أن الجيش الباكستاني عزز مواقعه أمس الأحد قرب الحدود الأفغانية بعد الهجوم البري والجوي الذي شنه قبل يومين على شبكة القاعدة.

وقال سلطان إن اشتباكا واحدا وقع ليلا مع مقاتلي القاعدة الذين يختبئون في جنوب وزيرستان -المنطقة القبلية في شمال غربي باكستان- وإن قواته عززت مواقعها.

رسم تخطيطي لمطلوبين في الهجوم على قافلة عسكرية بكراتشي (الفرنسية)
وتستهدف القوات الباكستانية معسكرات تدريب وبيوتا يشتبه في أنها تؤوي مسلحين، كما جرى تدمير منازل يعتقد أن ساكنيها يساندون المسلحين. وتقول باكستان إن مئات الأجانب -بينهم عرب وشيشان وأوزبك على صلة بتنظيم القاعدة- يختبئون في المناطق القبلية التي تتمتع بما يشبه الحكم الذاتي وذلك تحت حماية رجال قبائل باكستانيين.

وقال الجيش الأميركي في أفغانستان إنه يطبق سياسة "المطرقة والسندان" بالتنسيق مع الجيش الباكستاني لمنع المسلحين من الهرب عبر الحدود. وبدأت العملية العسكرية الباكستانية قرب وانا في حين تشن القوات الأميركية والأفغانية عملية واسعة النطاق في عدة أقاليم جنوبي أفغانستان تهدف إلى تحسين الحالة الأمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات