جندي باكستاني في ضواحي وانا بمنطقة القبائل (رويترز)
استمر القتال اليوم الأحد بين القوات الباكستانية ومقاتلين يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة لليوم الخامس على التوالي في منطقة القبائل النائية المتاخمة لأفغانستان، حيث تعرض العديد من مواقع الجيش لهجمات بالصواريخ.

ودوت أصوات القصف المدفعي في منطقة شاكاي بجنوب وزيرستان على بعد نحو 400 كلم جنوب غرب العاصمة إسلام آباد حيث تحاول القوات الباكستانية إخراج مقاتلين أجانب ومحليين من مخابئهم في الجبال.

وذكر بعض أهالي المنطقة أن المقاتلين أطلقوا صواريخ على موقعين نائيين للجيش الباكستاني قرب الحدود الأفغانية الليلة الماضية، غير أنه لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.

وقال الجيش إن العمليات الجارية أسفرت عن مقتل 35 مسلحا و15 جنديا في أول يومين من القتال، إلا أن مصادر رسمية قالت إن عدد الضحايا في القتال المستمر منذ خمسة أيام أعلى من ذلك بكثير. وكانت طائرات سلاح الجو الباكستاني قصفت لأول مرة الجمعة الماضية مخابئ من تصفهم بالمتشددين.

وسبق أن استخدمت المروحيات الحربية الباكستانية في مارس/آذار الماضي ضد مواقع بمنطقة القبائل أسفرت عن مقتل أكثر من 120 بينهم 46 جنديا على الأقل و63 من المسلحين وعدد من المدنيين.

وتستهدف القوات الباكستانية معسكرات تدريب وبيوتا يشتبه في أنها تؤوي مسلحين، كما جرى تدمير منازل يعتقد أن ساكنيها يساندون المسلحين. وتقول باكستان إن مئات الأجانب -بينهم عرب وشيشان وأوزبك على صلة بتنظيم القاعدة- يختبئون في المناطق القبلية التي تتمتع بما يشبه الحكم الذاتي وذلك تحت حماية رجال قبائل باكستانيين.

وقال الجيش الأميركي في أفغانستان إنه يطبق سياسة "المطرقة والسندان" بالتنسيق مع الجيش الباكستاني لمنع المسلحين من الهرب عبر الحدود. وبدأت العملية العسكرية الباكستانية قرب وانا فيما تشن القوات الأميركية والأفغانية عملية واسعة النطاق في عدة أقاليم جنوبي أفغانستان تهدف إلى تحسين الحالة الأمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات