طهران تندد بضغوط الوكالة الذرية
آخر تحديث: 2004/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/24 هـ

طهران تندد بضغوط الوكالة الذرية

خرازي اتهم الأوروبيين بعدم الاستقلالية لخضوعهم للضغوط الأميركية (الفرنسية)
انتقد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الضغوط التي تمارس على إيران بشأن برنامجها النووي، قائلا إن هذه الضغوط مرفوضة جملة وتفصيلا.

ورفض خرازي في مؤتمر صحفي بالعاصمة طهران أن تقدم بلاده أي تعهد يريده الأوروبيون أو غيرهم لتجميد البنود الإضافية لبرنامجها النووي، متهما الأوروبيين بعدم الاستقلالية بسبب خضوعهم للضغوط الأميركية.

وشدد على أن بلاده ترفض وقف نشاطاتها في مجال معالجة اليورانيوم في أصفهان وبناء مفاعل يعمل بالمياه الثقيلة في مفاعل آراك لأن هذا المطلب يتنافى مع حقوقها الشرعية. وقال إن هذه البرامج تندرج في اتفاقات حماية معاهدة عدم الانتشار النووي.

تحذير رفسنجاني
وتأتي تصريحات خرازي بعد يوم من تحذير رئيس مصلحة تشخيص النظام في إيران هاشمي رفسنجاني أوروبا من دعم الموقف الأميركي حيال إيران، وقوله إنه إذا ما تأكد ذلك فإنهما ستندمان لأن إيران لا يمكن أن تخضع للابتزاز أو أن تتخلى عن حقها في الاستفادة من التكنولوجيا النووية.

وقال دبلوماسيون في فيينا إن المسؤولين الإيرانيين غير سعداء بمسودة قرار تستعد فرنسا وبريطانيا وألمانيا لطرحها في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد غد الاثنين، ويضغطون بشدة من أجل تخفيف اللهجة الحادة لهذه المسودة.

وتؤكد مسودة القرار أن بداية معالجة اليورانيوم الجارية في أصفهان وبناء مفاعل أبحاث آراك يزيد من تعقيد مهمة إيران في استعادة الثقة الدولية، وتطالب طهران بوقف هذه الأنشطة النووية.

كما يؤكد مشروع القرار استمرار الشكوك في اقتصار الأنشطة النووية الإيرانية على الأهداف المدنية وبقاء الملف مفتوحا خلافا لرغبة الإيرانيين.

وتقول الولايات المتحدة إن إيران تستخدم برنامجها النووي كواجهة تخفي وراءها إنتاجها قنبلة نووية، غير أن طهران تصر على أن علماءها يحاولون التوصل إلى سبل للوفاء بالاحتياجات المحلية المتزايدة من الكهرباء.

المصدر : وكالات