أرويو في خطابها للشعب الفلبيني في عيد الاستقلال (الفرنسية)

دعت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو اليوم السبت إلى الالتزام بالوحدة والتعاون مطالبة أبناء بلادها بأن يضعوا الانتخابات الرئاسية التي تشهد منافسة حادة وراء ظهورهم فيما نادت بالتعجيل بفرز الأصوات.

وبعد مرور أربعة أسابيع على الانتخابات، ما يزال الناخبون الفلبينيون بانتظار الإعلان عن رئيسهم المقبل الذي سيتولى حكم البلاد خلال السنوات الست القادمة.

وتدور المعركة الرئاسية بين الرئيسة المنتهية ولايتها غلوريا أرويو -وهي موالية للأميركيين- والنجم السينمائي فرناندو بو جي آر.

وترجح استطلاعات الرأي فوز الرئيسة أرويو (57 عاما) بما بين ست وسبع نقاط على بو (64 عاما) الذي تعطيه استطلاعات الرأي ما بين 30 و31% من أصوات الناخبين.

ويرى محللون اقتصاديون أن أرويو أفضل كثيرا من فرناندو بسبب دراستها للاقتصاد، في وقت تحاول فيه الفلبين تخفيف ديونها الكبيرة ودعم عملتها وجذب المستثمرين الأجانب.

أما بو الذي يعتبر صديقا وثيقا للرئيس المخلوع السابق جوزيف إسترادا فيتمتع بصلات قوية وشعبية جارفة وهما عنصران حيويان في هذا البلد المؤلف من جزر تفصل بينه مسافات ولغات ومستويات مختلفة للتنمية.

وكانت لجنة مشكلة من مجلس النواب قد بدأت فرز الأصوات يوم الجمعة الماضي. وفيما تواجه أرويو اتهامات بالتزوير، يقول محللون سياسيون أنها ستزيد الغضب العام وستأتي بمنافسها إلى السلطة.

ومن المتوقع أن يعلن مجلس النواب الفلبيني النتائج بحلول 30 يونيو/ حزيران الجاري فوز أرويو بفارق ضئيل على أقرب منافسيها النجم السينمائي فرناندو بو جي آر وهو ما يتفق مع نتائج سربها مسؤول بوكالة انتخابية تفيد بفوز أرويو على منافسها بفارق طفيف يتراوح بين ثلاثة إلى أربعة في المائة.

يشار إلى أن هذه هي الانتخابات الرئاسية الثالثة منذ الإطاحة بالرئيس فرديناند ماركوس عام 1986.

المصدر : وكالات