أفراد من القوات الباكستانية يحصنون مواقعهم شمالي وانا في أعقاب اشتباكات مع مقاتلين أجانب (رويترز)

تعرضت مراكز حكومية في منطقة وانا عاصمة جنوب وزيرستان القبلية المتاخمة لأفغانستان لهجمات صاروخية مكثفة. ونقل مراسل الجزيرة في باكستان عن المسؤول الأمني لمناطق القبائل محمود شاه أن تلك الصورايخ أخطأت أهدافها.

وتأتي هذه الهجمات بعد يوم واحد من المواجهات الدموية التي وقعت بين قوات الجيش والقبائل المتعاطفة مع تنظيم القاعدة وأسفرت عن مقتل سبعة عشر جندياً باكستانياً وأربعة من المليشيات القبلية والتي يعتقد بوجود أجانب فيها.

وأبلغ المسؤول الأمني عن مناطق القبائل مراسل الجزيرة أن عدد القتلى خمسة عشر مقاتلا أجنبيا, جثث ستة منهم لدى السلطات الباكستانية, كما قتل سبعة من أفراد الجيش الباكستاني.

قتلى كراتشي

الشرطة الباكستانية في استنفار عقب محاولة اغتيال الجنرال أحسن سليم حياة (الفرنسية)
وفي تطور آخر للوضع في باكستان ارتفع عدد القتلى في محاولة اغتيال الجنرال أحسن سليم حياة قائد فيلق إقليم السند وعاصمته كراتشي اليوم إلى تسعة هم ستة جنود إضافة إلى ثلاثة مدنيين, فيما أصيب عدد آخر بجروح, بينهم سائق الجنرال سليم.

ونقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر عسكرية باكستانية أن الجنرال أحسن سليم حياة تعرض لمحاولة اغتيال حيث أطلق مجهولون النار على موكبه.

ونقل المراسل عن شهود عيان قولهم إن تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة تواصل لخمس دقائق. وفي حين نفى متحدث عسكري في باكستان أن القائد العسكري لكراتشي كان هدف الهجوم, قالت مصادر عسكرية إن الهجوم استهدف موكب قائد فيلق السند.

وكانت المدينة تعرضت خلال الأيام الماضية لموجة عنف أوقعت عشرات القتلى والجرحى، كان من بينهم اغتيال العالم السني البارز نظام الدين تشامزي.

المصدر : الجزيرة + وكالات