بكين تعتبر الكوريين الشماليين مهاجرين اقتصاديين وليسوا لاجئين (الفرنسية)
اقتحم ستة كوريين شماليين يسعون للجوء إلى الخارج مدرسة ألمانية في بكين بعد أن تسلقوا سورها في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مصدر دبلوماسي صيني قوله إن الأشخاص الستة -وبينهم امرأة- كلهم في العقد الثالث أو الرابع من العمر. وأضاف أن هذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه المحاولات, موضحا أن السلطات تسعى لإيجاد حل سريع للمشكلة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية في سول إن الأولوية الآن هي التأكد من أن هؤلاء الأشخاص فروا من كوريا الشمالية. وأضاف أن المدرسة ألمانية خاضعة لسلطة السفارة الألمانية, ولهذا فإن الصين وألمانيا سيتعين عليهما إجراء مناقشات.

وأكد "إذا أمكننا التأكد من أنهم كوريون شماليون وإذا كانوا يسعون للسفر إلى كوريا الجنوبية فسنعمل على ترتيب السفر عبر دولة ثالثة لاعتبارات إنسانية مثلما جرت العادة".

وفي السنوات الماضية تمكن مئات من طالبي اللجوء من كوريا الشمالية من التسلل إلى سفارات وقنصليات أجنبية في الصين على أمل الانتقال إلى كوريا الجنوبية. وفي واحدة من محاولات اللجوء الكبيرة تسلل 15 كوريا شماليا إلى نفس مدرسة السفارة الألمانية في بكين في سبتمبر/أيلول عام 2002، وسافروا في النهاية إلى سول.

والصين حليف وثيق لكوريا الشمالية وتربطهما اتفاقية لإعادة الكوريين الشماليين الذين تعتبرهم بكين مهاجرين اقتصاديين وليسوا لاجئين. لكنها سمحت لبعض الكوريين الشماليين بالوصول إلى كوريا الجنوبية عبر دولة ثالثة. ويقول ناشطون إن ما يصل إلى 300 ألف لاجئ كوري شمالي يختبئون في شمالي شرقي الصين بعد فرارهم من الجوع والفقر وعبورهم الحدود بين البلدين.

المصدر : وكالات