المبادرة تسمح بمصادرة مكونات لأسلحة الدمار الشامل كتلك التي حصلت عليها ليبيا
أعلنت روسيا انضمامها إلى مبادرة أعلنت عنها الولايات المتحدة لمنع نشر أسلحة الدمار الشامل منذ عام.

وتتيح المبادرة للدول الموقعة عليها مصادرة صواريخ ومكونات أخرى لأسلحة دمار شامل خلال عملية نقلها.

وقال بيان لوزارة الخارجية الروسية إن "روسيا انضمت إلى مجموعة الدول المؤسسة لاتفاق (آي إس بي)" الذي يخول الدول القيام بإجراءات منها الصعود إلى سفن ومداهمة مصانع مشبوهة، وذلك في محاولة للقضاء على الاتجار في أسلحة الدمار الشامل.

إلا أن موسكو أكدت أنها ستسهم في (مبادرة الأمن ضد نشر أسلحة الدمار الشامل) طالما أن إجراءاتها لا تنتهك القانون الدولي أو قوانينها الداخلية.

وقال البيان "التهديد الذي يمثله انتشار أسلحة الدمار الشامل عالمي وبالتالي فهو يتطلب ردا عالميا". وأضاف "نحن واثقون من أنه لا يمكننا التعامل مع المشكلة إلا من خلال جهد جماعي".

وروسيا هي العضو رقم 15 الذي ينضم لتحالف حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل التي أيدتها 60 دولة حتى الآن. وكانت روسيا البلد الوحيد حتى الآن العضو في مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى الذي لم ينضم إلى هذه المبادرة.

ويسجل هذا الاتفاق تحسنا في العلاقات الأميركية الروسية في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين بعض التوتر حول مساعدة روسيا للبرنامج النووي الإيراني.

ووقع الاتفاق في كراكوفيا ببولندا، ولكن بيان وزارة الخارجية الروسية لم يوضح من الذي وقعه باسم روسيا.

المصدر : وكالات