الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو تتوعد المقاتلين
آخر تحديث: 2004/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الفلسطينيون يتوافدون على باب الأسباط قرب الأقصى للاحتفال بنصرهم على إجراءات الاحتلال
آخر تحديث: 2004/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/20 هـ

الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو تتوعد المقاتلين

موجة من الهلع والفوضى سادت الحضور بعد الانفجار (الفرنسية)

توعدت الحكومة الشيشانية الموالية لروسيا بتصعيد عملياتها العسكرية ضد من وصفتهم بالإرهابيين في الجمهورية القوقازية بعد مقتل رئيسها أحمد قديروف في انفجار وقع في غروزني أثناء عرض عسكري بمناسبة عيد النصر أسفر أيضا عن مقتل وجرح العشرات.

وقال بيان رسمي للحكومة الشيشانية في غروزني "مرة أخرى نرى من يسمون الانفصاليين الشيشان أنهم ليسوا أكثر من مجرمين إرهابيين". وأكد البيان أن منفذي ما وصفه بالهجوم الإرهابي لن يفلتوا دون عقاب.

من جانبه تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين –الذي أعلن مقتل الرئيس الشيشاني بنفسه- خلال استقباله رمضان نجل قديروف بمعاقبة المسؤولين عن الانفجار. ووصف قديروف بأنه كان بطلا حقيقيا وقام بواجبه حيال الشعب الشيشاني بكل شجاعة.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية المقاتلين الشيشان بالمسؤولية عن الانفجار الذي وصفته بالعمل الإرهابي، إلا أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه حتى الآن.

وقد لاقى الهجوم إدانة دولية واسعة، وكانت تركيا من بين أولى الدول التي نددت بالهجوم، وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان لها إن الهجوم يثبت مرة أخرى أن الإرهاب لن يحل الأزمات الحالية في الجمهورية القوقازية.

الوجوم على وجه بوتين لدى استقباله رمضان نجل قديروف (الفرنسية)
وأدان الاتحاد الأوروبي انفجار غروزني ووصفه بالعمل الإرهابي. وقال منسق السياسية الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا إن الهجوم يظهر الحاجة الماسة لتعزيز التعاون الدولي ضد الإرهاب.

وأكد سولانا استمرار الاتحاد الأوروبي في دعم الجهود الرامية لإيجاد حل سياسي متفق عليه بين غالبية الشعب الشيشاني وتحترم فيه وحدة أراضي روسيا الاتحادية.

كما نددت كل من إسبانيا وفرنسا وبريطانيا بالهجوم، وأكدت باريس ولندن أن العنف ليس الحل للصراع في القوقاز.

اعتقال مشتبه فيهم
وإثر الانفجار اعتقلت السلطات في جمهورية الشيشان خمسة مشتبه فيهم. ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن متحدث باسم وزارة الداخلية قوله إن المشتبه فيهم اعتقلوا بعد ساعة من وقوع الانفجار، دون أن يذكر تفاصيل أخرى.

وقد أعلن الكرملين أنه كلف اليوم رئيس الحكومة الشيشانية سيرغي أبراموف تولى رئاسة الشيشان بالوكالة حسب ما أفادت وكالة ريا نوفوستي الروسية.

من جانبه أعلن وزير الإعلام الشيشاني طاووس جبرائيلوف أن جنازة قديروف ستشيع الاثنين في مسقط رأسه بقريته تسينتوروي جنوب شرقي الشيشان.

جنود روس ينتشلون أحمد قديروف بعد الانفجار (الفرنسية)
تفاصيل الانفجار
ووقع الانفجار في المنصة الرئيسية بملعب دينامو الرياضي وسط غروزني خلال استعراض عسكري بمناسبة عيد النصر على النازية عام 1945. وقالت مصادر وزارة الداخلية الشيشانية إن الانفجار أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 32 شخصا بينهم مصور صحفي يعمل مع وكالة رويترز وجرح نحو 46 آخرين بينهم قائد القوات الروسية في القوقاز الجنرال فاليري بارنوف الذي وصفت إصابته بالخطيرة.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إنه لا أحد يثق بالأرقام الرسمية لعدد الضحايا. ويبدو أن عدد القتلى والجرحى أكبر بكثير مما أعلن نظرا لحجم الانفجار.

وأشار نائب وزير الداخلية الشيشاني حامد قضاييف إلى أن الانفجار ناجم عن قنبلة زرعت داخل جزء خرساني في الملعب، وأنه لهذا السبب لم يمكن رصد القنبلة في الليلة السابقة عندما فتش مسؤولون أمنيون الملعب.

وقال مسؤولون بوزارة الداخلية الشيشانية إنه عثر على قذيفة مدفعية لم تنفجر في المدرجات. وذكر شهود عيان أن موجة من الهلع سادت الحضور بعد الانفجار. فقد أخذت النساء تصرخ والرجال المسلحون يطلقون النار في اتجاهات غير محددة بينما قام رجال الشرطة بنقل الجرحى.

وسيكون الهجوم -إذا ما تأكد تبني المقاتلين الشيشان له- أكثر الهجمات التي تستهدف القوات الروسية والإدارة الشيشانية الموالية لموسكو، جرأة منذ أن اجتاحت روسيا الجمهورية القوقازية للمرة الثانية عام 1999.

ويبرز انفجار اليوم المشاكل الأمنية الخطيرة في الشيشان على الرغم من تأكيدات المسؤولين الروس منذ مدة القضاء على المقاتلين الشيشان وعودة الحياة إلى طبيعتها في الجمهورية القوقازية بعد نحو خمس سنوات من القتال الدائر هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: