خرازي استشهد بتصريحات للبرادعي لإثبات صحة موقف بلاده (أرشيف-الفرنسية)

تعهد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي بإبداء المزيد من التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإغلاق الملف النووي لبلاده.

وقال خرازي للصحفيين في طهران لدى عودته من ثاني جولة أوروبية في أقل من شهر، إن ما سماها إنجازات لافتة ستتحقق في هذا الملف في المستقبل، دون أن يدلي بالمزيد من التوضيحات.

وجدد تأكيد إرادة إيران في التوصل إلى حل نهائي لهذه المسألة خلال الدورة المقبلة للوكالة الذرية في الشهر القادم، منوها بهذا الصدد إلى تصريحات المدير العام للوكالة محمد البرادعي الذي قال إن التعاون مع طهران ماض في الاتجاه الصحيح.

وتتزامن تصريحات خرازي مع تقارير من نيويورك تتهم إيران بعرقلة تبني جدول أعمال مؤتمر مراجعة اتفاقية عدم انتشار الأسلحة النووية الذي يفترض أن يعقد العام المقبل.

وقالت مصادر دبلوماسية إن الاجتماع التحضيري الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك انتهى مساء أمس باتفاق يتعلق بالإجراءات، لكنه لم يتمكن من تبني جدول أعمال للسنة المقبلة بسبب التعنت الإيراني.

وتقول واشنطن إن البرنامج النووي الإيراني واجهة لتطوير أسلحة نووية، ولكن طهران تنفي ذلك وتتهم الولايات المتحدة باستهدافها لمواقفها المعارضة للسياسات الأميركية في المنطقة.

ومن المقرر أن يجري المدير العام للوكالة الذرية تقييما لتعاون إيران بشأن الملف النووي في تقرير جديد يرتكز على ملاحظات المفتشين سيسلمه في نهاية مايو/ أيار الجاري تمهيدا للاجتماع المقبل للوكالة في يونيو/ حزيران المقبل.

المصدر : وكالات