بريطانيا تحقق في تعذيب أسرى عراقيين
آخر تحديث: 2004/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/18 هـ

بريطانيا تحقق في تعذيب أسرى عراقيين

واشنطن بوست: أسير عراقي ربط إلى سريره وعلى رأسه لباس نسائي (الفرنسية)

بدأت وزارة الدفاع البريطانية باستجواب جندي بريطاني كشف عن معلومات جديدة بشأن إساءة معاملة للمعتقلين في السجون العراقية.

وأكد متحدث باسم الوزارة أن الشرطة العسكرية الملكية قامت باستجواب الجندي بعد أن أدلى بمعلومات إلى صحيفة الديلي ميرور البريطانية.

وقال رئيس تحرير الصحيفة إن الجندي تقدم بمعلومات عن تعرض الأسرى العراقيين للإساءة إلى الصحيفة سيتم نشرها في العدد الذي سيصدر اليوم.

يأتي ذلك في وقت عرضت فيه صحيفة واشنطن بوست الأميركية صورا مفزعة جديدة لأسرى عراقيين وهم يتعرضون للإهانة والضرب وهم عراة على أيدي عسكريين أميركيين في سجن أبو غريب.

وتقول الصحيفة إن لديها ما يزيد عن ألف صورة -التقطت العام الماضي- تظهر وحشية التعذيب على يد السجانين الأميركيين.

غير أن الصحيفة قالت إنها لا يمكنها أن تستبعد احتمال أن تكون بعض هذه الصور من قبيل التمثيل. وجاء في المقال أن الصور التقطت من صيف عام 2003 وحتى فصل الشتاء وتناقلها أفراد الشرطة العسكرية في سجن أبو غريب.

صورة للواشنطن بوست تظهر أسرى عراقيين عراة وملقون فوق بعضهم البعض (الفرنسية)

أسف أميركي
وفي محاولة من الرئيس الأميركي جورج بوش لاحتواء أزمة انتهاكات الأسرى العراقيين أعرب بوش للصحفيين عقب لقائه بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن أسفه عن "عمليات الإذلال" التي تعرض لها الأسرى العراقيون "ولعمليات الإهانة التي تعرضت لها عائلاتهم" بسبب ممارسات جنود أميركيين في سجن أبو غريب غربي بغداد.

وكشف أمس عن أن بوش وبخ وزير دفاعه دونالد رمسفيلد في اجتماع مغلق بالبيت الأبيض لعدم إبلاغه بالفظائع التي ارتكبها الجنود الأميركيون والتي يجري البنتاغون تحقيقا بشأنها منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.

وهذه المرة هي الأولى التي يكشف فيها بوش علنا عن استيائه من مسؤول كبير في الإدارة الأميركية.

غير أن غضب بوش من رمسفيلد لم يرق إلى مطالبة الأخير بالاستقالة، بل وأكد على تمسكه به في حكومته. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن رمسفيلد يحظى بثقة بوش الذي "يقدر كثيرا العمل الذي يقوم به الوزير".

وقد استدعي وزير الدفاع الأميركي ومسؤولون آخرون في البنتاغون منهم رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز, للإدلاء بشهاداتهم أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ.

كما ندد نواب جمهوريون وديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي بالمعاملة المهينة وعمليات التعذيب التي مارسها جنود أميركيون بحق معتقلون في السجون العراقية.

ولكن أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأميركي جورج بوش رفضوا مطالب الديمقراطيين بأن يجري الكونغرس تحقيقات بشأن الانتهاكات واكتفوا باقتراع على قرار يستنكر هذه الأفعال.

المصدر : وكالات