ألقت السلطات الإريترية القبض على موظفين يعلمون ببعثة الأمم المتحدة لمراقبة اتفاق السلام بينها وبين إثيوبيا.

وقال المتحدث باسم البعثة إن سيارة تابعة للبعثة الدولية أوقفت داخل العاصمة أسمرا، ونقل الموظفون المحليون الذين يعلمون مع الأمم المتحدة إلى مركز اعتقال.

وأوضح المتحدث أن السلطات أفرجت فيما بعد عن بعض المعتقلين بعد استجوابهم، فيما لا يزال اثنان منهم رهن الاحتجاز.

وأشار إلى أن إريتريا قيدت كذلك حركة المركبات التابعة للبعثة، معتبرا أن ذلك مؤشر آخر على التوتر بين البعثة والسلطات الإريترية. وبررت إريتريا موقفها بأنها تبحث عن متهربين من الخدمة العسكرية الإلزامية.

يذكر أن قوات حفظ السلام تقوم بدوريات في المنطقة العازلة على طول الحدود التي لم يتم ترسيمها بعد، وقد خاضت إريتريا وإثيوبيا حربا بين عامي 1998-2000.

المصدر : رويترز