آلاف المسلمين يفرون من ديارهم بنيجيريا
آخر تحديث: 2004/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/18 هـ

آلاف المسلمين يفرون من ديارهم بنيجيريا

سكان بلدة يلوا بدؤوا في مغادرتها خوفا من مهاجمة المليشيات المسيحية لهم (رويترز)
فر آلاف المسلمين النيجيريين من بلدة يلوا غير عابئين بحواجز الطرق التي أقامها المسيحيون بعدما قتلت ميليشيات مسيحية المئات منهم في وقت سابق هذا الأسبوع.

وطلب النازحون وأغلبهم مصابون أن ترافقهم الشرطة إلى ولايتي باوتشي ونصراوا القريبتين بعدما حاول المسيحيون قتلهم أثناء سيرهم إلى هذه المناطق.

وتدفق عشرات المصابين في الهجوم الذي وقع الأحد الماضي على مستشفى بلدة لافيا عاصمة ولاية نصراوا وافترش بعضهم الأرض بسبب نقص الأسرة. وقال الصليب الأحمر إن 955 عائلة مشردة تجمعت في مدرسة ابتدائية في البلدة.

ولا يزال الدخول إلى البلدة صعبا للغاية بسبب استمرار المناوشات، وتحدث نيجيريون مسلمون أصيبوا أن البلدة تعرضت لهجوم ذي طابع عسكري استمر يومين شارك فيه المئات من أفراد الميليشيات المسيحية المسلحين ببنادق وأسلحة بيضاء.

وقال ناجون من مذبحة يلوا إنهم دفنوا 630 جثة في قبور جماعية حول البلدة، وهو ما أكده مسؤول كبير في الصليب الأحمر في وقت سابق أمس الجمعة.

من ناحيته وصف المسؤول في جماعة "نصر الإسلام" عبد القادر أوريري الهجوم على البلدة بأنه حرب إبادة ضد المسلمين، مشيرا إلى أن عدد القتلى من جراء هذه الأعمال تراوح خلال الأشهر الثلاثة الماضية بين 700 و800 قتيل.

وقال شهود إن مليشيات تنتمي إلى قبيلة "تاروك" المسيحية طوقت البلدة التي يقطنها مسلمون من قبيلة "الهوسا" مساء الأحد الماضي، وهاجمت السكان بسيارتي جيب مجهزتين برشاشات مما أسفر عن مقتل العديد من النساء والأطفال.

ويرجع الصراع إلى التنافس بين قبيلة تاروك المسيحية وقبيلة فولاني المسلمة على أراض زراعية خصبة في ولاية بلاتو الجنوبية. وتأجج الصراع بسبب تنامي الكراهية الدينية في أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان والشعور السائد بين المسيحيين بأن المسلمين غرباء على بلاتو.

المصدر : وكالات