أرميتا (يسار) يتحدث للصحافة عن تفكيك الخلية بعد القبض على المشتبه به جوردان مامسو عبد الله (وسط) (الفرنسية)

أعلن وزير الدفاع الفلبيني إدواردو أرميتا اليوم تفكيك ما أسماه "خلية لوجستية" تابعة للجماعة الإسلامية (المنظمة الإسلامية الإقليمية) المتهمة بإقامة روابط مع تنظيم القاعدة.

وأفاد أرميتا أنه تم تفكيك الخلية بعد اعتقال أحد منتسبيها ويدعى جوردان مامسو عبد الله (46 عاما) الشهر الماضي, مؤكدا أن اعتقاله سدد ضربة قاسية أيضا لخلية أخرى للجماعة الإسلامية يعتقد أن شخصا إندونيسيا أنشأها في الفلبين.

وقبض على عبد الله في كوتاباتو -الواقعة في الجنوب- بعد تقفي أثر مبلغ 25 ألف دولار قدمه تنظيم القاعدة للجماعة الإسلامية، على حد تعبير المسؤول الفلبيني.

وقال أرميتا إن اعتقال عبد الله أتاح إحباط خطط لتنفيذ هجمات في الفلبين, دون أن يقدم سببا لعدم إعلان توقيفه إلا قبل بضعة أيام من الانتخابات التي ستجرى الاثنين المقبل وتخوضها الرئيسة الحالية غلوريا أرويو التي جعلت من مكافحة الإرهاب أحد أبرز أهدافها للفوزز بولاية ثانية.

يذكر أن الجماعة الإسلامية متهمة بتدبير هجمات منتجع جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 الذي أسفر عن 202 قتيل معظمهم من الغربيين.

المصدر : الفرنسية