غالبية الأستراليين يرفضون إرسال قوات إلى العراق
آخر تحديث: 2004/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/15 هـ

غالبية الأستراليين يرفضون إرسال قوات إلى العراق

الاستطلاع جاء بعد نشر صور الاعتداءات التي يتعرض لها السجناء العراقيون من قبل جنود الاحتلال (الفرنسية)
أفاد استطلاع للرأي نشر اليوم في أستراليا بانقلاب الأستراليين على حرب العراق التي قادتها الولايات المتحدة، بعد أن تزايد العنف وأصبح مصير القوات الأسترالية هناك مسألة مهمة قبل الانتخابات المقررة هذا العام.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "نيوز بول" للمرة الأولى أن عدد الأستراليين المعارضين للمشاركة في الحرب أكبر من المؤيدين. حيث عارض 50% قرار الحكومة إرسال قوات إلى العراق، بينما أيده 40% ولم يحسم الباقون رأيهم.

كما ذكر الاستطلاع أن الأستراليين منقسمون بشأن سحب القوات، حيث أيد 45% من المشاركين خطة هاوارد بترك القوات حتى منتصف عام 2005. وأيد 47% خطة زعيم حزب العمال مارك لاثام بإعادة القوات بحلول عيد الميلاد.

وجاء استطلاع الرأي الأخير بعد بث صور توضح سوء معاملة جنود أميركيين وبريطانيين للسجناء العراقيين وانتشار الفوضى في بعض أجزاء العراق بعد أكثر من عام من إعلان انتهاء العمليات القتالية الرئيسية.

وقال المحلل السياسي كليف بين من جامعة كوينزلاند إن صورة الأوضاع في العراق سلبية في الوقت الراهن مع ظهور صور تبرز ارتكاب أعمال وحشية ضد سجناء عراقيين مما قلب الناس على الحرب.

وأرسل رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد -الحليف المقرب من الرئيس الأميركي جورج بوش- قوات قوامها ألفا جندي للمشاركة في الغزو على العراق العام الماضي، في حين لا يزال 850 جنديا أستراليا داخل العراق وحوله.

وتم إرسال 40 جنديا للعراق هذا الأسبوع للمساعدة في تدريب القوات المسلحة العراقية مع اقتراب موعد تسليم السلطة إلى حكومة عراقية مؤقتة يوم 30 يونيو/حزيران المقبل.

وكانت مسألة تاريخ عودة القوات الأسترالية قد أحدثت انقساما كبيرا بين الحكومة المحافظة التي تتولى السلطة منذ ثمانية أعوام وحزب العمال المعارض، وأصبحت مسألة مهمة قبيل الانتخابات المقررة في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

المصدر : رويترز