أردوغان: الإصلاحات ستتواصل سواء قبلت بها أوروبا أم لم تقبل (أرشيف-الفرنسية)
تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالمضي قدما في إجراء إصلاحات ديمقراطية حتى لو رفض الاتحاد الأوروبي بدء المفاوضات مع بلاده للانضمام إلى عضويته نهاية العام الحالي.

وقال أردوغان في كلمة له أمام نواب حزبه في البرلمان إن هذه الإصلاحات ستتواصل على المستوى الوطني حتى لو لم تصل تركيا للنتائج المرجوة في ديسمبر/كانون الأول القادم.

وتأتي تصريحات أردوغان في وقت بدأ فيه البرلمان التركي مناقشة تعديلات دستورية طرحها نواب الائتلاف الحاكم بهدف تلبية المعايير الأوروبية المطلوبة للانضمام إلى عضوية الاتحاد.

وأوضح وزير العدل جميل جيجيك أن التعديلات تهدف إلى ضمان المزيد من الحقوق والحريات في تركيا, مشيرا إلى أن الدستور الحالي تم إقراره عام 1982 في وقت كان فيه النظام الديمقراطي معلقا. وألمح جيجيك إلى أنه مازال يتحتم إجراء تعديلات دستورية أخرى للتوصل إلى المعايير الأوروبية للديمقراطية.

وتنص إحدى التعديلات على إلغاء محاكم أمن الدولة والمحاكم المختصة ولاسيما في شؤون الإرهاب، والتي لقيت انتقادات شديدة اللهجة في صفوف الاتحاد الأوروبي والناشطين في مجال حقوق الإنسان في تركيا والخارج.

كما تنص التعديلات المقترحة على إعطاء الأولوية للمعاهدات الدولية على القانون الوطني, ما يشير إلى استعداد تركيا لتقاسم السيادة مع شركائها الأوروبيين في حال انضمامها للاتحاد.

ويقضي تعديلان آخران بإزالة أي إشارة إلى عقوبة الإعدام في القانون الأساسي بما ينسجم كليا مع التشريعات التي أقرها البرلمان التركي قبل سنتين, وبتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة في تركيا.

وستجرى عملية تصويت أولى في غضون ساعات, يليها تصويت شامل الجمعة القادمة. ويجب أن تحصل هذه التعديلات على 367 صوتا على الأقل في عملية التصويت الثانية لتصبح نافذة.

المصدر : وكالات