مقتل 14 بانفجار في مسجد للشيعة بكراتشي
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/12 هـ

مقتل 14 بانفجار في مسجد للشيعة بكراتشي

كراتشي شهدت أمس مواجهات عقب اغتيال مفتي باكستان (رويترز)

أعلنت مصادر باكستانية مقتل 14 شخصا على الأقل في انفجار وقع في أحد مساجد الشيعة في مدينة كراتشي.

وأفاد مراسل الجزيرة في باكستان بأن الانفجار دمر جزءا من المسجد، ونقل عن مصادر أمنية قولها إنه يحتمل وجود عدد من الأشخاص تحت الأنقاض بعد الانفجار الذي وقع عقب صلاة المغرب.

ووقع الانفجار رغم حالة التأهب الأمني القصوى في عدد من المدن الباكستانية خاصة كراتشي وكويتا تحسبا لأي رد فعل انتقامي عقب اغتيال مفتي البلاد نظام الدين شامزي على يد مسلحين مجهولين في كراتشي أمس.

وفرضت الشرطة حراسات مشددة على منازل كبار رجال الدين من الشيعة والسنة.ويخشى المراقبون أن يثير قتل شامزي موجة جديدة من أعمال العنف الطائفية بين السنة والشيعة في مدينة كراتشي. وتوقعت مصادر دبلوماسية أن تتعرض أقليات أخرى ومصالح غربية للخطر مع تصاعد العنف.

وكان مهاجم انتحاري قتل 24 شخصا وأصاب 125 بجروح في هجوم على مسجد شيعي بكراتشي في أوائل مايو/ أيار الجاري.

من جهة أخرى قتل شخصان على الأقل بينهما صبي في الرابعة عشر من العمر في هجوم بالصواريخ بمدينة ماند جنوب غربي باكستان. وذكر شهود عيان أن نحو 20 قذيفة صاروخية أطلقت على المدينة الواقعة قرب الحدود مع إيران في هجوم استمر قرابة نصف ساعة.

وقالت الأنباء إن صاروخا أصاب منزل أحد العاملين لدى وزيرة التعليم الباكستانية زبيدة جلال التي كانت في العاصمة إسلام آباد وقت الهجوم. ووصفت الوزيرة في بيان رسمي الهجوم بأنه عمل إرهابي يهدف لترويعها مؤكدة أن ذلك لن يثنيها عن مواصلة سياساتها.

يشار إلى أن زبيدة جلال تقود عملية لتحديث نظام التعليم بباكستان مما أثار غضب الإسلاميين الذين يرون أنها تتعاون مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في تطبيق أجندة تحديث غربية.

ولم تتبن أي جهة الهجوم بينما رفض مسؤول حكومي التكهن بهوية منفذيه أو دوافعهم. وتبعد ماند نحو 100 كلم شمالي مدينة غوادار التي قتل فيها ثلاثة صينيين في تفجير سيارة مفخخة أوائل مايو/ أيار الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات