قبلان ورث زعامة منظمة دولة الخلافة عن والده عام 1995
أعلنت السلطات الألمانية أن الزعيم الإسلامي التركي وزعيم منظمة دولة الخلافة المحظورة في ألمانيا محمد متين قبلان الذي كان قد اختفى الأربعاء الماضي بعد أن أصدرت محكمة ألمانية حكما بترحيله لتركيا سلم نفسه للشرطة كما كان مقررا.

وقال متحدث باسم الشرطة إن قبلان توجه إلى مركز للشرطة في كولونيا في وقت مبكر اليوم تنفيذا لحكم أصدرته المحكمة يطلب منه تقديم نفسه بشكل منتظم للشرطة.

وكانت المحكمة الإدارية العليا في مدينة مونستر الألمانية قد وافقت الأربعاء الماضي على طلب حكومي بترحيل قبلان المعروف باسم "خليفة كولونيا" وتسليمه إلى أنقرة. كما رفضت المحكمة قبول الدفع باحتمال تعرض قبلان للتعذيب ومثوله أمام محكمة تفتقر للضمانات القانونية المتعارف عليها في حالة تسليمه إلى تركيا.

وتوجهت الشرطة فور صدور الحكم إلى منزل قبلان ومعها أمر اعتقال ولكنها لم تعثر عليه. وبدأت حملة للبحث عنه ولكنها ألغيت الخميس الماضي بعد أن أمهلته محكمة أخرى شهرين للاستئناف مما يعني السماح ببقائه في كولونيا.

وكانت حكومة حزب العدالة والتنمية التركية برئاسة رجب طيب أردوغان قد جددت العام الماضي طلبا رسميا تقدمت به حكومة بولند أجاويد السابقة قبل أربعة أعوام للحكومة الألمانية لتسلم قبلان، وعمدت أنقرة إلى طمأنة القضاء الألماني بشأن مصير قبلان في حال ترحيله إليها وضمنت طلبها الرسمي نص قرار البرلمان التركي عام 2000 بإيقاف تطبيق عقوبة الإعدام في تركيا خلال زمن السلم.

ونفى قبلان خلال محاكمته العام الماضي أمام محكمة دوسلدورف إصدار الأوامر لأتباعه بتدبير أو تنفيذ محاولة تفجير ضريح أتاتورك وأقر في المقابل بمناهضته للعلمانية التركية، وأوضح قبلان للمحكمة أن تسليمه لتركيا يعني القبول بتعذيبه وتقديمه لمحاكمة غير عادلة.

وورث قبلان زعامة منظمة دولة الخلافة عام 1995 عقب وفاة والده جمال الدين قبلان الذي أسسها في مدينة شتوتغارت الواقعة في جنوب غرب ألمانيا قبل عشر سنوات من وفاته.

المصدر : الجزيرة + رويترز