نظام الدين تشامزي يخاطب في كراتشي عام 2001مظاهرة مناهضة للحرب الأميركية على أفغانستان (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن مجهولين أطلقوا النار صباح اليوم في مدينة كراتشي على مفتي باكستان ورئيس الجامعة البنورية ، مما أدى إلى وفاته.

وأضاف المراسل أن تشامزي كان من المقربين من زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر وأنه أصدر عدة فتاوى ضد الأميركيين بعد غزو أفغانستان والعراق.

وقال مسؤول بالشرطة إن أحد أبناء تشامزي وابن أخيه واثنين من حراسه الشخصيين أصيبوا كذلك في الهجوم الذي وقع قرب المسجد الذي يشرف عليه، مشيرا إلى أن الحرس الخاص بتشامزي تبادلوا إطلاق النار مع المهاجمين وأصابوا واحدا منهم. ولم تعرف بعد دوافع الهجوم ولا الجهة التي تقف وراءه.

وقال مراسل الجزيرة إن حالة من التوتر تسود كراتشي حيث تم إحراق مخفر للشرطة قرب الجامعة البنورية، كما خرج العاملون في الجامعة إلى الشوارع استنكارا لاغتيال تشامزي الذي ينظر إليه على أنه رجل دين معتدل، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية تستعد لتداعيات عملية الاغتيال.

المصدر : الجزيرة + وكالات