قوات أميركية أثناء عمليات جنوبي أفغانستان (الفرنسية- أرشيف)
قتل أربعة جنود أميركيين في اشتباكات مع مقاتلين من حركة طالبان وقعت بولاية زابل جنوبي أفغانستان. وقال بيان مقتضب للجيش الأميركي السبت إن الجنود كانوا في مهمة قتالية ضمن قوات خاصة تلاحق فلول تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق إصابة جنديين بجروح في اشتباكات مع من وصفهم بمتشددين إسلاميين قرب الحدود الأفغانية-الباكستانية.

وقد وقع الاشتباك الخميس الماضي قرب شكين على مسافة 225 كلم جنوب كابل في ولاية بكتيكا وشاركت فيه طائرات استدعيت لدعم القوات التي تقودها الولايات المتحدة في المنطقة.

وجاء الاشتباك بعد يومين من ضرب المقاتلات الأميركية لمواقع يشتبه في أنها تابعة لحركة طالبان شمال بلدة سبين بولداك في ولاية قندهار بعد ما فتحوا النار على دورية أميركية بالمنطقة.

وقال مسؤولون أفغان في البداية إن ما يصل إلى 28 من مقاتلي طالبان قتلوا في القصف رغم أن متحدثا حكوميا في قندهار قال في وقت لاحق للصحفيين إن تسعة مقاتلين قتلوا في حين اعترفت طالبان نفسها بمقتل ستة.

وفي مقابل ذلك أكد متحدث باسم القوات الأميركية مقتل اثنين ممن سماهم المقاتلين المناهضين للتحالف دون أن يعرف هويتهما أو لأي جماعة ينتميان.

في ولاية خوست (جنوب شرق), قتل الجنود الأميركيون شابا خلال عملية تفتيش في قرية تقع على طرف عاصمة الولاية. وكان ثلاثة مدنيين قتلوا الأسبوع الماضي في المنطقة نفسها في عملية قصف أميركية.

من جهة ثانية, أعلن متحدث باسم القوة المساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) أمس البت أن الأجهزة الأمنية الأفغانية وقوات إيساف أوقفت يوم الأربعاء الماضي في كابل 36 شخصا يشتبه في قيامهم بالإعداد لهجمات.

وتأتي هذه التوقيفات بعد مقتل جندي نرويجي يوم الأحد الماضي في كمين بالضاحية الشرقية لكابل تعرضت له قافلة تابعة لإيساف.

المصدر : الجزيرة + وكالات