دورية للجيش الكونغولي عقب هجوم لإحدى حركات التمرد (أرشيف- الفرنسية)
اندلعت معارك عنيفة الأحد بين الجيش الحكومي وعسكريين متمردين في مطار مدينة بوكافو شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأكد ناطق باسم بعثة الأمم المتحدة أن هناك مواجهات بالأسلحة الخفيفة والثقيلة بين رجال الجنرال مبوزا مابي قائد المنطقة العسكرية العاشرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومئات الجنود المتمردين الذين يزحفون نحو بوكافو قادمين من الشمال.

وأوضح المتحدث أن قوات الأمم المتحدة انتشرت في مطار بوكافو الذي يبعد نحو 35 كيلومترا عن المدينة إلا أنها لم تشترك في أي معارك.

وكانت المعارك بين الجانبين قد أسفرت خلال الأيام الماضية عن مقتل 13 شخصا على الأقل بينهم سبعة مدنيين وأحد مراقبي الأمم المتحدة.

ويعتقد مسؤولو المنظمة الدولية أن الجنود المنشقين ينتمون لحركة التمرد في غوما إحدى حركات تمرد التوتسي الرئيسية التي قاتلت على مدى سنوات الحرب الأهلية الخمس وتحظى بدعم من رواندا المجاورة.

ويأتي اشتعال المعارك في الوقت الذي وصل فيه عدد من كبار مسؤولي الحكومة إلى مدينة غوما شمالي بوكافو لإجراء محادثات بين فصائل الجيش المتناحرة، ويضم الوفد بعض عناصر حركة غوما التي تشارك حاليا في السلطة.

ونشرت الأمم المتحدة أكثر من 10 آلاف جندي، وذلك لتهيئة الكونغو لانتخابات ديمقراطية تجرى في يونيو/ حزيران 2005، إلا أن القتال استمر شرقي البلاد قبل أن تفاجأ كينشاسا بمحاولة انقلابية في مارس/ آذار الماضي واتهمت الحكومة أنصار الرئيس الأسبق موبوتو سيسيكو بالوقوف وراءها.

المصدر : وكالات