مجموعة من المهاجرين الكشميريين في انتظار توزيع إغاثة عاجلة
إسلام آباد- مهيوب خضر
في إطار ردها على تصريحات وزير الخارجية الهندي الجديد, أكدت الخارجية الباكستانية أن كشمير هي جوهر الخلاف بين البلدين وأن حل هذه القضية هو مفتاح السلام الحقيقي في منطقة جنوب آسيا.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية مسعود خان إن "جميع الخلافات الهندية الباكستانية تتمركز حول كشمير, وحل هذه القضية هو مفتاح الانفراج الحقيقي في علاقة البلدين" مشددا على أنه لا يمكن تهميش القضية الكشميرية أو وضعها على الرف.

وفي معرض رده على طرح وزير الخارجية الهندي إمكانية انتهاج نموذج تسوية الخلافات الحدودية الهندية الصينية كنموذج لحل مشكلة كشمير, شدد مسعود على "أن جامو وكشمير ليست مشكلة حدودية, إنها قضية تطلعات أكثر من ثلاثة عشر مليون كشميري لمستقبل سياسي واضح على أرض تصل مساحتها إلى خمسة وثمانين ألف ميل مربع". واعتبر المتحدث الباكستاني أن الطرح الهندي هذا ليس إلا مغالطات.

وكان وزير الخارجية الهندي الجديد ناتوار سينغ وفي أول تصريح له حول كشمير منذ توليه منصبه الجديد, قال إنه يجب عدم التركيز على القضية الكشميرية بما يؤدي لتعطيل بقية مسارات الحوار بين إسلام آباد ونيودلهي.

وشدد على ضرورة الاستفادة من نموذج تسوية خلافات الحدود بين الهند والصين, حيث قال في هذا الصدد "إن باكستان قريبة من الصين وكذلك الحال مع الهند, لماذا لا نتبع نفس النموذج, نحن نقول لا تنسوا كشمير ولكن ضعوها جانبا لفتح المجال أمام تقدم بقية المسارات".

أطفال المخيمات الكشميرية وقد بدا عليهم البؤس
ويتزامن الجدل الحاصل بين باكستان والحكومة الجديدة في الهند بزعامة حزب المؤتمر حول كشمير مع تردد أنباء تشير إلى عزم رئيسة الحزب سونيا غاندي على القيام بزيارة رسمية لباكستان في القريب العاجل.

وكان وكيل وزارة الخارجية الباكستانية رياض كوكر قد أبدى تخوفا من إمكانية تأجيل المباحثات المقررة في السادس من يونيو/ حزيران المقبل لعدم تأكيد حكومة حزب المؤتمر المشاركة فيها.

ويرى مراقبون في إسلام آباد أن تعيين ناتوار سينغ -الذي عمل سفيرا للهند في باكستان في بداية الثمانينيات والذي يتهم بالإساءة إلى عملية تطبيع العلاقات بين البلدين- وزيرا للخارجية, هو في حد ذاته نذير شؤم ليس في صالح عملية السلام.

ويذكر أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء مير ظفر الله خان جمالي قد أجريا اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ, حيث أكد الأخير عزم حكومته على المضي قدما في عملية السلام مع باكستان.
__________________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة