الحزب الاشتراكي بزعامة ثاباتيرو يمضي قدما في نيل تأييد الشعب الإسباني (الفرنسية)
حقق الاشتراكيون الإسبان تقدما على الحزب الشعبي المحافظ، في أحدث استطلاع للرأي، قبل انتخابات البرلمان الأوروبي المقرر إجراؤها في 13 يونيو/ حزيران، القادم، مما يعزز فوز الحزب المفاجئ الذي حققه في الانتخابات العامة.

وقد صوت لصالح الحزب الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء لويس ثاباتيرو في الاستطلاع الذي نشر اليوم 43% مقابل 37% صوتوا للحزب الشعبي، في الاستطلاع الذي شارك فيه 100 شخص بهامش خطأ 3.1%.

وبهذا يرتفع مستوى التأييد للحزب بمعدل نقطة عن النسبة التي حقق بها الفوز في الانتخابات التي جرت في 14 مارس/ آذار الماضي على الحزب الشعبي، الذي كانت تتشكل منه الحكومة السابقة برئاسة خوسيه ماريا أزنار، وهي الانتخابات التي أثرت عليها بشكل كبير التفجيرات التي وقعت في عدد من القطارات في مدريد والتي راح ضحيتها 191 شخصا.

وفي حين قال 76% من المشاركين إنهم ما زالوا يخططون للإدلاء بأصواتهم في انتخابات البرلمان الأوروبي، أوضح 51 % فقط أنهم يعرفون الحزب الذين سيصوتون له.

يشار إلى أن نصيب إسبانيا في البرلمان الأوروبي قد قلص إلى 54 مقعدا في هذه الانتخابات لإفساح المجال أمام أعضاء من الدول العشر التي انضمت للاتحاد الأوربي في الأول من مايو/ أيار الحالي.

المصدر : أسوشيتد برس