تشهد باكستان من حين لآخر أعمال عنف رغم شدة الإجراءات الأمنية(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مصادر طبية باكستانية أن ثلاثة مهندسين صينيين قتلوا وجرح 11 شخصا في انفجار وقع صباح اليوم في حافلة بجنوب باكستان.

وقال أحد الأطباء إن الانفجار وقع بينما كان المهندسون الصينيون متوجهين إلى مركز عملهم في ميناء غوادر على بحر العرب.

وأكد مدير المستشفى المدني في هذه المدينة مقتل ثلاثة صينيين وإصابة ستة آخرين بجروح خطيرة من ضمن 14 شخصا كانوا في الحافلة وبينهم عدد كبير من الباكستانيين.

وكان مصدر عسكري باكستاني أكد الانفجار الذي وقع في ميناء غوادر بإقليم بلوشستان، مضيفا أن سيارة متوقفة انفجرت على الطريق أثناء مرور مركبة تقل صينيين وبعض الباكستانيين.

ولم يعرف ما إذا كان الهجوم انتحاريا أم أنه تم عبر التفجير عن بعد في حين لم تتبن أي جهة المسؤولية، ولم توجه الحكومة الباكستانية أصابع الاتهام لأي جهة.

وقال مراسل الجزيرة في باكستان إن الهجوم قد يكون مدبرا من قبل سكان المنطقة الذين يرفضون مشاريع التنمية بمنطقتهم "خوفا من تدخل الجيش والحكومة في المنطقة مما يهدد سلطاتهم"، أو ربما يعزى لأيد خارجية غير راضية عن التعاون الصيني الباكستاني. ويجري تطوير ميناء كبير بمساعدة صينية في ميناء غوادر.

من جهة أخرى أفاد المراسل نقلا عن مصادر الشرطة الباكستانية في كراتشي أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على ثلاثة أشخاص كانوا يستقلون دراجة نارية. ولم تتوفر أي تفاصيل إضافية عن الحادث.

المصدر : الجزيرة + رويترز