منظمة إسلامية أميركية تتعهد بالحرب على الإرهاب
آخر تحديث: 2004/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/9 هـ

منظمة إسلامية أميركية تتعهد بالحرب على الإرهاب

مسلموا أميركا يرفضون وصمهم بالإرهاب (رويترز-أرشيف)
تعهد مجلس الشؤون العامة الإسلامي في الولايات المتحدة الأميركية بأن يعمل أعضاء المجلس على مراقبة أي أنشطة مثيرة للشك بين أفراد الجالية الإسلامية، وذلك للمساعدة في الحرب التي يشنها الرئيس الأميركي جورج بوش على ما يسمى الإرهاب.

لكن المجلس حذر من أي تفرقة ضد المسلمين في الولايات المتحدة، وقال مستشار المجلس ماهر حتحوت "يتردد كلام ضد المسلمين لا يمكن أن يوصف به أي شخص أو أي دين آخر في أميركا ويفلت بذلك"، وأضاف "لا نتسامح على الإطلاق مع فكرة أن المسلمين لا يقومون بواجبهم، لن نسمح بذلك".

وبناءا على الحملة التي دعا إليها المجلس سيراقب المسلمون أي سلوك خطير أو مشكوك به، ويبلغون السلطات به، فيما تظل المساجد في الولايات المتحدة مفتوحة أمام جميع المسلمين، ولكن سيتولى الإداريين متابعة من ينظمون الاجتماعات والغرض من تنظيمها.

وأوضح حتحوت أن الحملة بدأت أساسا ردا على إعلان النائب العام بأن تنظيم القاعدة ربما يكون مستعدا بنسبة 90% لشن هجوم في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام.

وأشاد مسؤولون على مستوى المدن والمناطق والمستوى الاتحادي بهذه الجهود التي يبذلها مسلمو أميركا، وقالوا إنهم يطالبون جميع الأميركيين برصد أي نشاط غير أن تعاون الجالية المسلمة يتسم بأهمية خاصة.

وقال جون ميلر الذي يرأس عمليات الأمن الداخلي بإدارة الشرطة في لوس أنجلوس "يعرفون بشكل أفضل داخل الجالية المسلمة من يثير الشك ومن فوق مستوى الشبهات، سنحصل على أدق المعلومات من المسلمين".

المصدر : الجزيرة + رويترز