شيراك أجرى عدة مشاورات بشأن العراق على هامش القمة (الفرنسية)
أدانت قمة الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية بمدينة غوادلاخارا المكسيكية عمليات تعذيب المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب.

وقال قادة الدول الـ58 المشاركة بالقمة في البيان الختامي إن صور تعذيب المعتقلين روعتهم واعتبروا أن مثل هذه التجاوزات تتعارض مع القانون الدولي بما في ذلك اتفاقات جنيف.

ودون الإشارة إلى الولايات المتحدة أعرب القادة عن ارتياحهم لتعهد الدول المعنية بمحاكمة كل شخص مسؤول عن مثل هذه الأعمال والتجاوزات بحق المعتقلين العراقيين.

ودعت القمة بشكل عام جميع الحكومات إلى تعزيز منع التعذيب والتجاوزات الأخرى وسوء المعاملة الإنسانية وفقا لقرارات الأمم المتحدة ضد التعذيب واتفاقيات جنيف ومحاكمة الذين يخرقون هذه القرارات.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أجرى مساء أمس الجمعة مشاورات بشأن العراق مع عدد من قادة الدول المشاركة في القمة بخصوص مشروع القرار الأميركي البريطاني المقدم إلى مجلس الأمن لنقل السلطة للعراقيين.

يشار إلى أن فرنسا تطالب بإجراء تعديلات جدية على القرار خاصة فيما يتعلق بتحديد مدة لانتهاء مهام قوات الاحتلال في العراق.

كما دعا الرئيس شيراك الدول الغنية إلى إظهار المزيد من التضامن مع دول الجنوب، وجدد طرح فكرته المثيرة للجدل المتعلقة بالرسوم الدولية. وأضاف أن سياسات النمو ليست فعالة على المدى الطويل إلا إذا أخذت بالاعتبار سياسات إعادة التوزيع الطموحة لحاجات المعدمين والفقراء.

ودعا أيضا إلى حوار منظم بين المؤسسات الاقتصادية والمالية والمؤسسات الاجتماعية، خصوصا بين منظمة التجارة العالمية ومنظمة العمل الدولية. وطالب شيراك بزيادة شاملة للمساعدات العامة من أجل التنمية وتطبيق المبادرة البريطانية الرامية إلى زيادة أموال التنمية عن طريق الاقتراض.

المصدر : وكالات