عدد من الجنود الكوريين الجنوبيين يستعدون لأداء صلاة الجمعة بمسجد سول بعد اعتناقهم الإسلام (رويترز)

كسبت الجالية المسلمة في كوريا الجنوبية البالغ عددها 35 ألف نسمة 37 شخصا جديدا عندما دخل ضباط ومجندون من المقرر أن يرسلوا إلى العراق الإسلام في مراسم جرت بالمسجد الرئيسي في العاصمة سول.

وقال إمام المسجد سليمان لي هاينغ لاي إن قرار هؤلاء الرجال باعتناق الإسلام سيساعد إلى حد كبير فرقتهم العسكرية في أن تكون مقبولة من العراقيين بمجرد انتشارها، مشيرا إلى أن العراقيين قد يصبحون أصدقاء لهم إلى الأبد.

وقال النقيب لي يون سي -وهو ضابط علاقات عامة ملحق بالوحدة المغادرة إلى العراق- إن غالبية الجنود الجدد الذين اعتنقوا الإسلام والبالغ عددهم 37 كانت لديهم خلفية عن الثقافة العربية بما في ذلك دراسة اللغة العربية في الجامعة والسفر إلى الشرق الأوسط.

وتعهدت كوريا الجنوبية -التي يعتنق غالبية سكانها البوذية وزادت فيها المسيحية بشكل سريع- بإرسال 3 آلاف جندي للمساعدة في إعادة أعمار العراق، ويخدم حوالي 650 مسعفا ومهندسا من الجيش الكوري الجنوبي في العراق منذ عام.

وفي إطار متصل أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن سول ستوفد بعثة عسكرية إلى شمالي العراق بعد غد الأحد لوضع اللمسات الأخيرة على خطط انتشار الوحدة الكورية الجنوبية في المنطقة.

وفضلت الحكومة الكورية الجنوبية نشر الرجال الـ3600 الذين وافقت على إرسالهم إلى العراق في أربيل في المنطقة الكردية الخاضعة لحكم ذاتي في شمالي العراق، حيث سيركزون عملهم على المساعدات وأعمال إعادة الإعمار.

وقد تم استبعاد مشروع لنشر الوحدة الكورية الجنوبية في كركوك في نيسان/ أبريل الماضي بسبب العنف المتزايد في المنطقة واقترحت الولايات المتحدة محافظتين أخريين هما السليمانية وأربيل.

وكانت كوريا الجنوبية تعهدت في شباط/ فبراير الماضي بإرسال قوات إلى العراق لكن انتشارها أرجئ بسبب عدم استقرار الوضع الأمني في البلاد.

المصدر : وكالات